لندن تروج لمزايا اليورو وتحذر من رفض الانضمام إليه   
الخميس 1423/11/6 هـ - الموافق 9/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت وزيرة التجارة والصناعة البريطانية باتريشيا هيويت إن النمو الاقتصادي البطيء في أوروبا يجب ألا يحجب "المزايا الهائلة" على المدى البعيد التي يمكن أن تحظى بها الشركات البريطانية إذا تبنت اليورو.

وقال الوزيرة في مؤتمر صحفي أثناء زيارة لتايلند "من الواضح أن هناك بعض الشكوك الحقيقية بشأن اقتصاد منطقة اليورو في الوقت الحالي، فالنمو بطيء للغاية في منطقة اليورو، لكن القرار بشأن الانضمام للعملة الموحدة ينبغي أخذه على أساس المدى البعيد وليس بناء على الوضع الحالي وعلى المدى القصير".

وتعهدت حكومة رئيس الوزراء توني بلير بإجراء استفتاء بشأن الانضمام لليورو إذا رأت أن الانضمام في صالح بريطانيا.

وفي كلمة أمام اجتماع لرجال الأعمال التايلنديين والبريطانيين أشارت هيويت إلى أن بريطانيا قد تخسر استثمارات إذا لم تنضم لليورو. وقالت إن "الانضمام للعملة الموحدة يتيح مزايا هائلة للشركات البريطانية وبخاصة قطاع الصناعات التحويلية منها استقرار سعر الصرف.. وشفافية الأسعار وغير ذلك".

وجاءت تصريحات الوزيرة بعد أن أظهر مسح أجرته غرفة التجارة البريطانية أمس الأربعاء أن ثلثي الشركات البريطانية متشككة في جدوى الانضمام لليورو حتى لو أعلنت الحكومة أن المعايير الاقتصادية المطلوبة للانضمام تحققت بالفعل.

وقالت هيويت إن الانضمام لمنطقة اليورو سيتيح لبريطانيا الاضطلاع بدور جوهري في الاتحاد الأوروبي. وأضافت "نحن لا نرى أي عقبة سياسية أو دستورية أمام الانضمام، بل إننا نعتقد من الناحية السياسية أن هناك مبررا واضحا وقاطعا لكي تؤكد المملكة المتحدة موقعها المركزي في أوروبا بالانضمام للعملة الموحدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة