سوريا تأمل ملء فراغ تركته المنتجات التركية بروسيا   
الأربعاء 1437/2/28 هـ - الموافق 9/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:45 (مكة المكرمة)، 6:45 (غرينتش)

قال مسؤول سوري إن دمشق تستعد لإرسال أكثر من سبعمئة ألف طن من الحمضيات إلى روسيا التي توقفت عن استيراد المحاصيل التركية عقب إسقاط إحدى طائراتها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية فارس الشهابي قوله "جهزنا سبعمئة ألف طن من الحمضيات -معظمها من البرتقال- لكي نرسلها إلى الأسواق الروسية، بهدف تغطية النقص الذي سينتج عن فرض العقوبات على الحمضيات المستوردة من تركيا".

كما أشار إلى أن "الشحنة الأولى انطلقت إلى روسيا" من دون تحديد الكمية، مضيفا أن منتجات أخرى سيتم إرسالها أيضا، بينها المنسوجات والألبسة.

وبحسب وزارة الزراعة، يتجاوز إنتاج الحمضيات في سوريا 1.06 مليون طن سنويا، وتزرع بشكل خاص في المناطق الساحلية الواقعة تحت سيطرة قوات النظام، وتحديدا في اللاذقية وطرطوس.

وفي السياق نفسه، قال رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس وفق تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أمس الثلاثاء إن العقوبات التي فرضتها موسكو على أنقرة "تركت فراغا مهما، وبالتالي فرصة حقيقية للمنتجات السورية كي تملأه".

وأكد "بدء الاستعدادات لتنظيم زيارة وفد اقتصادي من رجال الأعمال والصناعيين السوريين إلى روسيا لبحث فرص التعاون".

يذكر أن موسكو -التي بدأت حملة جوية في سوريا منذ أكثر من شهرين- فرضت عقوبات بحق تركيا استهدفت أساسا السياحة والزراعة والطاقة والمقاولات والأشغال العامة بعد إسقاط أنقرة مقاتلة روسية في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة