الركود يعصف بصناعة الصلب في العالم   
الاثنين 1430/5/3 هـ - الموافق 27/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:33 (مكة المكرمة)، 17:33 (غرينتش)

توقعات بانخفاض الطلب العالمي على الصلب إلى 1.019 مليار طن هذا العام من 1.197 مليار العام الماضي (رويترز-أرشيف)

تواجه صناعة الصلب في العالم أشد انخفاض على الطلب منذ الحرب العالمية الثانية بسبب الركود الاقتصادي العالمي، حيث سجل هبوطا بنسبة 15% بالمقارنة مع سنة 2008.

 

وأفاد رئيس الاتحاد العالمي لصناعة الصلب (وورلد ستيل) الذي يضم 85% من منتجي الصلب العالميين أنه يتوقع انخفاض الطلب إلى 1.019 مليار طن هذا العام من 1.197 مليار العام الماضي.

 

وقال إيان كرسماس في مؤتمر صحفي بلندن الاثنين بعد أن أصدر الاتحاد تقريرا عن آفاق الصناعة بالمستقبل، إن من المتوقع أن يستقر الطلب نهاية 2009 وأن تبدأ الصناعة في الانتعاش عام 2010.

 

وأوضح أن الصورة بالنسبة لصناعة الصلب أقل قتامة في الاقتصادات الناشئة مثل مجموعة بريك التي تضم البرازيل والهند وروسيا والصين.

 

وذكر رئيس وورلد ستيل أن الطلب على الصلب بالصين أكبر منتج ومستهلك عالمي سينخفض بنسبة 5% بسبب انخفاض الصادرات. ويعتبر انخفاض الطلب في الصين الأول منذ 1995.

 

ويتوقع انخفاض الطلب في العالم (عدا الصين) بنسبة 20.4% إلى 614.2 مليون طن هذا العام، وإذا استثنيت دول مجموعة بريك الأربع فإن الطلب سينخفض بنسبة 22.3% إلى 512.7 مليون طن.

 

ويقول الاتحاد إن الهند من الدول القليلة في العالم التي ستمثل استثناء، حيث يتوقع أن يشهد الطلب على الصلب فيها زيادة بنسبة 2% هذا العام.

 

أما في الولايات المتحدة فمن المتوقع أن ينخفض الطلب على الصلب بنسبة 36.6%، وفي دول الاتحاد الأوروبي 28.8%.

 

وقد أدى الركود الاقتصادي لخفض الطلب بالدول المستهلكة الرئيسية بسبب ضعف قطاعات البناء وصناعة السيارات، مما اضطر المنتجين لخفض الإنتاج بصورة كبيرة وتأجيل خطط الاستثمار إضافة لتسريح العمال.

 

وفي الوقت ذاته أصبحت البنوك أكثر ترددا في تقديم القروض للصناعة التي تصل قيمتها بالعالم إلى ثمانمائة مليار دولار.

 

"
من المتوقع أن ينخفض الطلب على الصلب بالولايات المتحدة بنسبة 36.6%، وفي دول الاتحاد الأوروبي 28.8%
"
وقال رئيس اللجنة العالمية لاقتصادات الصلب في بيان إن تحسن الاستهلاك بالعالم في النصف الثاني من 2009 سيعتمد على جهود الحكومات في تنفيذ خطط الحفز الاقتصادي، وعودة بعض الثقة المفقودة لدى المستهلكين.

 

وأضاف دانييل نوفيجل أن الأزمة الاقتصادية العالمية أدت إلى انخفاض متزامن للطلب على الصلب بالعالم خاصة نهاية العام الماضي.

 

صناعة الفولاذ الأوروبية

وأعلن الاتحاد الأوروبي لصناعة الصلب (يوروفير) الذي يمثل الشركات الرئيسية أن صناعة الصلب في القارة تأثرت بعمق بسبب انخفاض الصادرات، وجفاف مصادر الائتمان.

 

وأضاف يوروفير في بيان الخميس الماضي أن آفاق الصناعة عامي 2009 و2010 تبدو قاتمة خاصة بالنصف الأول من العام الحالي.

 

وأشار إلى أن منتجي الصلب يؤكدون أنه لا يزال لديهم مخزونات من الفولاذ تزيد على الطلب، مما يعني أن الطلب سيظل على مستواه الحالي غير المسبوق بالوقت الراهن.

 

ويقول يوروفير إن الطلب على الصلب سينخفض بنسبة تصل إلى ما بين 40 و45% بالنصف الأول من العام الحالي وبنسبة 30% بكل 2009.

 

الربع الأول

ووصل إنتاج العالم من الصلب بالربع الأول من العام الحالي إلى 264 مليون طن بانخفاض بنسبة 23% عن نفس الفترة من 2008. وزاد إنتاج الصين بهذه الفترة بنسبة 1% ليمثل إنتاجها 48% من إنتاج العالم.

 

وعلى مستوى العالم انخفض إنتاج سبع من الدول المصدرة العشر الرئيسية بالعالم في مارس/ آذار وفبراير/ شباط من العام الجاري بنسبة 33% إلى 19.5 مليون طن بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

 

وانخفضت واردات الولايات المتحدة في فبراير/ شباط الماضي إلى أدنى مستوى في 13 عاما، لتصل 1.4 مليون طن. أما في يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط فقد انخفضت وارداتها بنسبة 23% إلى 3.5 ملايين طن بالمقارنة مع نفس الفترة من 2008.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة