ميدفيديف يدشن نورد ستريم   
الجمعة 1431/4/24 هـ - الموافق 9/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:30 (مكة المكرمة)، 19:30 (غرينتش)

ديمتري ميدفيديف يتوسط المحتفلين بتدشين مشروع نورد ستريم (الفرنسية)

دشن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ومسؤولون ألمان اليوم مشروع إنشاء خط أنابيب الغاز (نورد ستريم) لنقل الغاز إلى أوروبا، في حفل حضره أيضا مسؤولون أوروبيون آخرون.

وأعرب ميدفيديف عن ثقته في قدرة بلاده على تلبية الطلب الأوروبي المتزايد على الغاز، مشيرا إلى أن المشروع يراعي شروط الحفاظ على البيئة، وأنه انعكاس للتعاون الفعال بين الدول في مجال الطاقة.

وأوضح أن هذا الخط المزمع إنشاؤه سيوفر الإمكانيات لإنشاء بنية طاقة تحتية متعددة الجنسيات، وأنه يتيح المجال للاستثمارالمشترك لحقول الغاز، كما سيوفر فرص عمل جديدة في روسيا وفي بلدان الاتحاد الأوروبي.

وقال الرئيس الروسي إن المشروع يتجاوز العقبات المتعلقة بالترانزيت، كما أنه يرسي أساسا للارتقاء بعلاقات روسيا وأوروبا إلى مستوى جديد.

من جانبه كشف رئيس شركة غازبروم الحكومية الروسية ألكسي ميلير أن المرحلة الأولى من مشروع نورد ستريم ستُشغل في سبتمبر/ أيلول من العام 2011 بطاقة تمريرية تبلغ 27.5 مليار متر مكعب في السنة.

وأضاف أن المرحلة الثانية من المشروع ستبدأ في أكتوبر/ تشرين الأول من 2012 وبنفس طاقة إنتاج المرحلة الأولى.

من ناحية أخرى، رأى المفوض الأوروبي لشؤون الطاقة غيونتير أوتينغير أن أهداف المشروع تتطابق مع الهدف الأوروبي لتحقيق الأمن في مجال الطاقة، ومن الممكن أن يشكل جسرا بين روسيا والاتحاد الأوروبي.

وفي شريط مسجل عرض في حفل الافتتاح، أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن أملها في أن يدفع مد خط الغاز إلى تنفيذ مشاريع بنية تحتية أخرى.

وأشارت إلى أن المشروع سينتفع منه الطرفان، فهو بالنسبة لأوروبا، مساهمة هامة في ضمان سلامة إمدادات الغاز، ويؤمن لروسيا استقرارا عاليا للطلب على الغاز.

"
المرحلة الأولى من مشروع نورد ستريم يُشغل في سبتمبر/ أيلول 2011 بطاقة تمريرية 27.5 مليار متر مكعب في السنة، والمرحلة الثانية بنفس الطاقة التمريرية ستشغل في أكتوبر/تشرين الأول 2012
"
نورد ستريم
وسيبلغ طول خط أنابيب نورد ستريم 1200 كلم بحيث يربط بين مدينتي فيبورغ الروسية وغرايسفالد الألمانية عبر قاع بحر البلطيق.

ويستهدف الخط بشكل رئيسي تصدير الغاز الروسي إلى أوروبا، وبالدرجة الأولى إلى أسواق ألمانيا وبريطانيا وهولندا وفرنسا والدانمارك.

وسيمتد هذا الأنبوب من روسيا عبر قاع بحر البلطيق حيث يمر معظمه عبر المياه الفلندية ثم إلى ألمانيا.

وتمتلك غازبروم حصة 51% في شركة نورد ستريم المشغلة للمشروع، وذلك بالشراكة مع ونترشال وإي أون رهرغاز الألمانيتين وبنسبة مساهمة 20% لكل منهما وغازيني الهولندية بنسبة 9%.

ويتوقع أن تبلغ التكاليف الإجمالية للمشروع 8.8 مليارات يورو (11.8 مليار دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة