المغرب يضاعف إنتاجه الصناعي   
الاثنين 18/2/1426 هـ - الموافق 28/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:58 (مكة المكرمة)، 20:58 (غرينتش)
قال زير الصناعة والتجارة وتأهيل الاقتصاد المغربي صلاح الدين مزوار إن المغرب سيدشن هذا العام خطة تهدف إلى زيادة إنتاجه  الصناعي الذي يبلغ حاليا6.1 مليارات دولار سنويا إلى المثلين بحلول عام 2013 مما سيوفر مئات الآلاف من الوظائف ويقلص العجز التجاري المتزايد.
 
وأضاف مزوار أنه تم الانتهاء من وضع خارطة طريق تنمية قطاع الصناعة وباتت جاهزة للتنفيذ خلال ثلاثة أشهر مشيرا إلى أنه يتوقع زيادة الإنتاج بما يتراوح بين 40 و50 مليار درهم (ستة مليارات دولار) بحلول عام 2013.
 
كما أنه من المنتظر أن تعزز هذه الإستراتيجية صادرات المغرب من خلال صناعات يستطيع أن يتمتع فيها بقدرة تنافسية نظرا لوفرة الموارد مثل المصايد والفوسفات أو نظرا لقربه الجغرافي من أسواق رئيسية مثل الاتحاد الأوروبي.
 
وقال مزوار إن المغرب يمكنه تطوير صناعة كيمياوية وأنشطة زراعية وتنمية قطاع المصايد والمأكولات البحرية, مشيرا إلى أن قطاع المنسوجات يمكن أيضا أن يستفيد من اتفاق التجارة الحرة مع الولايات المتحدة. وبموجب الخطة ستتم إعادة هيكلة وحدات صناعية لتواكب بدرجة أفضل المواعيد النهائية لتحرير التجارة خاصة مع الاتحاد الأوروبي الشريك التجاري الرئيسي للمغرب.
 
وحثت جهات الإقراض المغرب كثيرا على تقليل اعتماده على قطاع زراعي غير مطور يعتمد بدرجة كبيرة على أحوال الطقس. ويعمل في قطاع الزراعة أكثر من 40% من القوة العاملة في المملكة ويساهم بما يصل إلى 15% في الاقتصاد البالغ حجمه 52 مليار دولار.
 
وكان العجز التجاري المغربي في زيادة مستمرة طوال السنوات الخمس الماضية وبلغ في العام الماضي مستوى قياسيا قدره 70 مليار درهم فيما غطت الصادرات ما يقارب55% من الواردات.
 
وقللت عمليات الخصخصة وتزايد دخل السياحة وتحويلات المغتربين من تأثير العجز التجاري على ميزان المدفوعات. لكن هذا عرقل قدرة البلاد الاستثمارية لتطوير البنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة