ألمانيا تستبعد اتفاق مجموعة الثماني بشأن ديون الدول الفقيرة   
الخميس 1426/5/3 هـ - الموافق 9/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:22 (مكة المكرمة)، 18:22 (غرينتش)

بلير أعلن بعد لقاء بوش الاقتراب من اتفاق يخلص بعض أفقر الدول من ديونها (رويترز)

استبعد مسؤول حكومي ألماني توصل وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى إلى اتفاق بشأن الحد من ديون الدول الفقيرة خلال اجتماعهم نهاية الأسبوع الحالي في لندن.

وقال المسؤول إنه لن يتوصل الوزراء إلى نتيجة نهائية حول الموضوع ولكن سيكون تقارب بينهم في المواقف.

ويأتي هذا الاجتماع تمهيدا لاجتماع رؤساء دول وحكومات مجموعة الثماني المقرر عقده في 16 يوليو/تموز المقبل في أسكتلندا لمناقشة ديون الدول الفقيرة والمساعدات الإنمائية.

وقال رئيس الوزراء البريطاني إن عام 2005 سيكون عام الحسم للقارة الأفريقية التي يموت فيها الملايين من البشر سنويا من الأمراض والجوع مطالبا بشطب ديون الدول الفقيرة ومضاعفة المساعدات المقدمة لها.

وفي الوقت الذي أشار فيه بلير عقب لقائه بالرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن الأسبوع الحالي إلى أن مجموعة الثماني في الطريق لتوقيع اتفاق من شأنه تخليص بعض أفقر الدول من ديونها المستحقة لمنظمات دولية، فقد أبدى البعض قدرا أقل من الثقة في الاتفاق.

وتواجه دول جنوب الصحراء الأفريقية مشكلة ديون خارجية تبلغ نحو 230 مليار دولار تدفع عنها خدمة دين بقيمة 12 مليار دولار سنويا.

وتستحق أغلب هذه الديون لمنظمات دولية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

وأكدت بريطانيا أن عدم شطب كامل ديون المنظمات الدولية سيجعل الدول الأكثر فقرا تدفع نحو 15 مليار جنيه إسترليني (27.56 مليار دولار) من أصل الدين والفائدة للمنظمات الدولية من العام الحالي وحتى عام 2015.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة