السعودية تتحمل نصف الخفض في إنتاج أوبك   
الثلاثاء 1425/11/3 هـ - الموافق 14/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

قالت نشرة اقتصادية متخصصة اليوم إن السعودية ستتحمل نصف كمية التخفيض في إنتاج النفط الذي قررته منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في القاهرة الجمعة الماضية.

وذكرت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سيرفي (ميس) التي تصدر في نيقوسيا أن السعودية ستخفض إنتاجها من النفط الخام بمقدار 475 ألف برميل يوميا.

وقالت ميس إنه يفترض أن يتقاسم ستة أعضاء آخرون ما تبقى من التخفيض وهو 525 ألف برميل، وهو ما يعني أن تخفض الإمارات العربية إنتاجها بمقدار 126 ألفا, ونيجيريا 120 ألفا, والكويت 118 ألفا, وليبيا 78 ألفا, والجزائر 46 ألفا, وقطر 37 ألفا.

غير أن كلا من إيران وفنزويلا وإندونيسيا لن تضطر لتقليل إنتاجها الحالي الذي كان في حدود حصصها الإنتاجية وربما أقل.

وكان وزراء نفط أوبك قرروا خفض إنتاج الأعضاء العشرة بالمنظمة -باستثناء العراق- بمقدار مليون برميل يوميا ابتداء من غرة يناير/ كانون الثاني القادم.

وهذه الكمية هي زيادة إضافية ساهمت بها المنظمة من أجل خفض أسعار النفط, أما السقف الرسمي المقرر فيبلغ 27 مليون برميل باستثناء إنتاج العراق الذي يعتبر خارج نطاق حصص الإنتاج بسبب الظروف التي يمر بها.

وفور صدور نبأ الاتفاق انخفضت أسعار النفط بنسبة 4%، لكن وزير النفط السعودي أكد أن رد فعل السوق كان متوقعا، معربا عن اعتقاده بأن الأسعار ستعود إلى الاستقرار عند استئناف السوق للعمل غدا الاثنين.

وكانت أسعار النفط قد انخفضت أكثر من 15 دولارا للبرميل أو 27% منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مما دفع أوبك إلى اتخاذ قرارها خفض الإنتاج خوفا من تدهور مستمر في الأسعار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة