الحكومة التركية تؤكد التزامها بالإصلاحات الاقتصادية   
الثلاثاء 1423/5/14 هـ - الموافق 23/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دولت بهجلي وبولنت أجاويد
قال دولت بهجلي نائب رئيس الوزراء التركي إن حكومة بولنت أجاويد تحولت إلى حكومة انتقالية في انتظار إجراء الانتخابات المبكرة، إلا أن هذا لا يعني أنها ستتوقف عن رعايتها لاقتصاد البلاد الذي تعصف به أزمة مالية.

وقال بهجلي في كلمة له في مدينة كيرسيهير في الأناضول إن الحكومة الائتلافية الحالية لم تعد نشطة مثلما كانت عليه في السنوات الثلاث الماضية، ولكن هذا لا يعفيها من الاهتمام بالشأن الاقتصادي مثلما كان يحدث في الأيام الأخيرة للحكومات السابقة، وأكد أنه لن يسمح للموازين الاقتصادية بأن تختل في هذه الفترة.

وتعكف تركيا على تنفيذ خطة إنقاذ اقتصادية تتضمن قروضا قيمتها 16 مليار دولار تحت إشراف صندوق النقد الدولي بعد الأزمة المالية التي عصفت باقتصاد البلاد. وقال صندوق النقد الدولي الاثنين إن الانتخابات المبكرة قد تؤخر بعض الإصلاحات التي يتعين أن يصادق عليها البرلمان إلا أنه من شأن أي نهاية مبكرة للاضطرابات السياسية الحالية أن تساهم في خفض أسعار الفائدة التي تتضخم منذ مرض رئيس الوزراء بولنت أجاويد في مايو/ أيار.

وأعرب اقتصاديون عن قلقهم من احتمال أن تغري الانتخابات بعض السياسيين بالتخلي عن المستويات الصارمة المستهدفة على الصعيد المالي والتي وضعت في إطار برنامج صندوق النقد الدولي ولو أن بعض الإصلاحات التي نفذت فعلا تحد من قدرتهم على ذلك. فالبنك المركزي التركي مستقل الآن كما أن البنوك الكبرى التابعة للدولة أبعدت عن نفوذ الأحزاب السياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة