تحرير قطاع البريد بالاتحاد الأوروبي بحلول 2011   
الثلاثاء 1428/9/21 هـ - الموافق 2/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)
وافقت دول الاتحاد الأوروبي على فتح أسواق البريد التي تصل قيمتها إلى 88 مليار يورو (125.3 مليار دولار) للمنافسة ابتداء من سنة 2011, مع إعطاء 11 دولة مهلة عامين آخرين لتطبيق خطة الاتحاد بهذا الشأن.
 
والدول الإحدى عشرة هي قبرص وجمهورية التشيك والمجر واليونان ولاتفيا وليتوانيا ولوكسمبورغ ومالطا وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا.
 
ويعتبر القرار الذي اتخذته دول الاتحاد في لوكسمبورغ نكسة للمفوضية الأوروبية التي كانت تطالب بإزالة العوائق الباقية للمنافسة من عام 2009.
يُذكر أن سوق الرسائل التي يصل وزنها إلى 50 غراما تعتبر خارج الخطة, بينما يتم تحرير قطاع البريد الذي يتعامل مع وزن يزيد على 50 غراما.
 
وقد أثارت خطة الاتحاد الأوروبي لتحرير قطاع البريد احتجاجات بين عمال البريد في دول أعضاء خاصة في فرنسا حيث يخشى العاملون من فقدان وظائفهم.
 
لكن وزير الدولة الفرنسي إيرفي نوفيي قال إن الخطة تتماشى مع مطالب باريس، وإن شركة لا بوست الوطنية تتهيأ لفتح السوق موضحا أنه لا مجال للخوف من ارتفاع أجور البريد وأنه سيتم إدخال خدمات جديدة تساعد في خفض الأسعار.
 
يُشار إلى أنه تم بالفعل تحرير أسواق البريد بالكامل في السويد وبريطانيا، بينما تعتزم ألمانيا وهولندا فتح أسواقهما للمنافسة العام القادم.
 
ويعمل في قطاع البريد بالاتحاد الأوروبي 5.2 ملايين شخص لتسليم نحو 135 مليار رسالة بريدية سنويا عبر دول الاتحاد السبعة والعشرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة