سوريا تسعى لاستئناف التجارة مع العراق   
الأربعاء 1424/2/29 هـ - الموافق 30/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت سوريا إنها ستعمل مع أي حكومة عراقية لاستئناف التجارة التي كانت تمثل نحو سبع إجمالي صادراتها قبل الحرب على العراق.
وصدرت سوريا سلعا استهلاكية بأكثر من مليار دولار للعراق في عام 2002. ولم يستبعد الوزير أن يكون هناك تعاون تجاري مع الحاكم العسكري الأميركي الجنرال جاي غارنر الذي يرأس لجنة إعادة الإعمار والخدمات الإنسانية بالعراق.

وقال وزير الاقتصاد والتجارة غسان الرفاعي إن "وضع سوريا إستراتيجي، ولأننا قريبون للغاية من العراق فإن بإمكاننا توفير بضائع وخدمات بشكل سريع، سنعمل لإقامة علاقات جديدة". وتتقاسم سوريا حدودا طولها 600 كلم مع العراق.

وأكد الوزير أن بلاده بدأت تصدر منتجات للعراق وإن كان بشكل غير مباشر، قائلا إنه "قبل ثلاثة أو أربعة أيام تلقينا طلبا رسميا من برنامج الغذاء العالمي لتوريد قمح وسكر وسلع أخرى". وبدأ البرنامج مطلع الأسبوع نقل مساعدات إنسانية للعراق عبر سوريا. وقال البرنامج إن السلع والبضائع المنقولة للعراق ستكون سورية المنشأ.

وأضاف الرفاعي إنه لا يعرف شيئا عن مبيعات نفط عراقية لسوريا ولكن بلاده منفتحة إزاء فكرة السماح لنقل نفط وغاز عراقيين عبر أراضيها أو بيع منتجات نفطية للعراق الذي أصيبت صناعة التكرير لديه بالشلل إلى حد كبير نتيجة الحرب.

وأثناء الحرب أغلقت القوات الأميركية خط أنابيب ينقل نفطا عراقيا إلى سوريا بعد شهور من الاتهامات الأميركية بأن الأنبوب نقل في العامين الماضيين نفطا عراقيا في انتهاك لعقوبات الأمم المتحدة، لكن سوريا نفت ذلك. وقال الرفاعي إنه يعتقد أن خط الأنابيب يحتاج إلى استثمارات كبيرة لكي يصبح استخدامه مجديا اقتصاديا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة