العالم يتجه لاتفاقات تجارية ثنائية   
السبت 5/3/1433 هـ - الموافق 28/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:09 (مكة المكرمة)، 20:09 (غرينتش)

كيرك (يسار):هناك حاجة لطي صفحة الماضي والتقدم إلى الأمام (الأوروبية)

أعرب عدد من وزراء التجارة عن أمل حذر في أن تستطيع التجارة العالمية الاستمرار في التحرر بدون إحراز تقدم في جولة الدوحة.

وكان اجتماع الوزراء اليوم في دافوس على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي هو الأول بعد أن أعلنوا في اجتماع في جنيف في الشهر الماضي أن من غير المحتمل حدوث أي انفراج سريع في جولة الدوحة التي بدأت قبل 11 عاما من أجل التوصل إلى اتفاق عالمي للتجارة الحرة.

وتعثرت المفاوضات بسبب خلافات بين الولايات المتحدة والاقتصادات الناشئة.

وقال الممثل التجاري للولايات المتحدة رون كيرك إن هناك حاجة لطي صفحة الماضي والتقدم إلى الأمام.

وتم في اجتماع اليوم طرح عدة اقتراحات حول كيفية تعزيز التجارة العالمية، بما في ذلك تخفيف إجراءات الجمارك ومساعدة الدول الفقيرة في الحصول على الخبرة اللازمة لتنفيذ اتفاقات تجارة حرة عالمية.

وكان أحد الاقتراحات تطرق إلى ضرورة التوصل إلى اتفاقات ثنائية وإقليمية. لكن مثل هذا الاقتراح قد يؤدي إلى الضرر بالجهود الدولية للتوصل إلى اتفاق عالمي حول التجارة الحرة العالمية.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون هذا الأسبوع إن على الاتحاد الأوروبي التوصل إلى اتفاقية للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة.

وقال كيرك إن ممثلين عن الجانبين بدؤوا بالفعل مباحثات في بروكسل لبحث المسألة. لكنه اعترف بوجود عدة عوائق في الطريق.

وقال وزير تجارة جنوب أفريقيا روب ديفيس في دافوس إنه يؤيد الاتفاقيات الثنائية طالما أن احتمال التوصل إلى اتفاق عالمي لا يزال مستبعدا حتى الآن.

كما أعرب نائب وزير التجارة البرازيلي إليساندرو تيكسييرا عن تأييده لمحادثات ثنائية أميركية أوروبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة