انكماش كبير للصناعات التحويلية الأميركية   
الأربعاء 1433/10/18 هـ - الموافق 5/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:03 (مكة المكرمة)، 8:03 (غرينتش)
قطاع الصناعات التحويلية بأميركا يتراجع للشهر الثالث على التوالي (الأوروبية-أرشيف)

أظهرت بيانات معهد إدارة الإمدادات أمس أن قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة الأميركية سجل الشهر الماضي أكبر انكماش له في أكثر من ثلاث سنوات، إذ تراجع مؤشر نشاط المصانع إلى 49.6% مقارنة بـ49.8% في يوليو/تموز الماضي، وبهذا يواصل القطاع تراجعه للشهر الثالث على التوالي.

وجاءت البيانات الصادرة أقل من متوسط توقعات المحللين البالغة 50% في استطلاع أجرته رويترز، وحسب مؤشر معهد إدارة الإمدادات فإن الشركات العاملة بالقطاع وظفت أقل عدد من العمالة منذ آخر العام 2009، فقد هبط المؤشر الفرعي الخاص بالتوظيف إلى 51.6%، وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2009.

ويرى مايكل فيرولي الاقتصادي في جي بي مورغان أن البيانات الصادرة تعزز المخاوف بأن نمو الناتج الصناعي سيواصل هبوطه فيما تبقى من العام الجاري، ويقول جو منيمبو كبير محللي السوق بمؤسسة ويسترن يونين بينزنيس سولوشن إن نتائج المؤشر المذكورة مخيبة للآمال وقد تدفع الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) لتقديم دعم أكبر للاقتصاد الأميركي.

وبهذه البيانات الضعيفة فشلت الصناعات التحويلية في أن تكون رافعة تحقق تعافي الاقتصاد الأميركي الذي لا يزال يجد صعوبات لإضافة وظائف بعد مرور ثلاث سنوات على انتهاء مرحلة الركود.

تأثر الأسواق
وقد أنهت مؤشرات الأسهم الرئيسية ببورصة وول ستريت تعاملاتها أمس متفاوتة الأداء في ظل مخاوف بفعل ضعف بيانات قطاع التصنيع وترقب لتحركات جديدة لمواجهة أزمة اليورو، فقد انخفض كل من مؤشر داو جونز الصناعي القياسي بنحو 0.43% ومؤشر ستاندرد أند بورز الأوسع نطاقا بنحو 0.12%، في حين ارتفع مؤشر ناسداك لشركات التكنولوجيا بنحو 0.26%.

وتأثر خام برنت أمس بضعف بيانات أداء الصناعات التحويلية الأميركية، حيث انخفضت العقود الآجلة لخام برنت القياسي بنحو 1.60 دولار ليبلغ سعرها عند التسوية 114.18 دولارا للبرميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة