مجلس الوحدة الاقتصادية العربية يدعو لزيادة التبادلات البينية   
الجمعة 1422/3/16 هـ - الموافق 8/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من الجلسة الإفتتاحية لمجلس الوحدة العربية الإقتصادية في بغداد أمس الأول
اتفق وزراء اقتصاد تسع دول عربية اليوم في بغداد على زيادة حجم التبادلات بين الدول العربية من 8.6% إلى 20% في السنوات الخمس المقبلة، وذلك في ختام الدورة الثالثة والسبعين لمجلس الوحدة الاقتصادية الذي استضافته وزارة التجارة العراقية.

وقالت وكالة الأنباء العراقية إن الوزراء أكدوا "ضرورة دعم دور القطاع الخاص في التنمية والتكامل الاقتصادي العربي من خلال إعداد برنامج يتضمن الآليات اللازمة لتنمية التجارة العربية وزيادتها عن معدلاتها الحالية من 8.6% إلى 20% في السنوات الخمس المقبلة".

وأضافت أن الوزراء "اتفقوا أيضا على إنشاء شركات كبرى في المجالات الحيوية وتسهيل انتقال رجال الأعمال والمستثمرين العرب وتسهيل مرور جميع وسائط النقل العربية عبر المنافذ الحدودية، وبما يسهم في تنمية التجارة العربية البينية والتجارة العابرة (الترانزيت)".

وكان الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية أحمد الجويلي قد صرح الأربعاء الماضي أن التبادلات التجارية بين الدول العربية لا تشكل سوى 8.6% من حجم تجارتها الخارجية.


أمين عام المجلس:
"لم يطرأ على التجارة العربية البينية في السنوات العشر الأخيرة أي تحسن من حيث القيمة والهيكل السلعي والإتجاه
وفي افتتاح الدورة الثالثة والسبعين لاجتماعات المجلس التي عقدت للمرة الأولى في بغداد منذ 1990 قال الجويلي إنه "لم يطرأ على التجارة العربية البينية في السنوات العشر الأخيرة أي تحسن من حيث القيمة والهيكل السلعي واتجاه هذه التجارة".

وأضاف أن قيمة التجارة البينية العربية بلغت 27 مليار دولار من مجمل التجارة العربية الخارجية موضحا أن "الناتج العربي الإجمالي بلغ 621,8 مليار دولار ويمثل 2.7% من الناتج العالمي".

وشارك في اجتماعات مجلس الوحدة الاقتصادية العربية التي استمرت يومين في بغداد وزراء الاقتصاد في ست دول عربية هي سوريا ومصر والأردن واليمن والسودان وموريتانيا إلى جانب العراق.

ويضم المجلس التابع للجامعة العربية ويتخذ من القاهرة مقرا له, هذه الدول بالإضافة إلى ليبيا وجيبوتي والسلطة الفلسطينية التي تخلف وزراؤها المختصون عن الحضور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة