ارتفاع نسبة الفقر بين فلسطينيي 48   
الأربعاء 22/8/1428 هـ - الموافق 5/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:04 (مكة المكرمة)، 20:04 (غرينتش)

الفلسطينيون بإسرائيل أحيوا الذكرى الـ59 لاغتصاب فلسطين (الفرنسية-أرشيف)
ارتفع عدد العائلات العربية الفلسطينية التي تدهورت إلى ما دون خط الفقر في إسرائيل في العام الماضي إلى 146 ألف عائلة من 137 ألفا في العام السابق في الوقت الذي انخفض فيه عدد العائلات اليهودية التي تعيش تحت خط الفقر إلى 258 ألفا من 273 ألف عائلة في نفس الفترة.

 

وقال رئيس مركز بحوث "ماكرو" للاقتصاد والمجتمع في إسرائيل في تقرير نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت الأربعاء "إن عرب إسرائيل الذين يشكلون 20% من إجمالي السكان مظلومون ومهجورون منذ سنوات عديدة من قبل المؤسسة الإسرائيلية".

 

ويقول نتنزون إن أسباب تفاقم الفقر في أوساط العرب متنوعة، فعرض العمل على العرب أدنى كثيرا، كما أن حجم البطالة في البلدات العربية يصل في بعض الحالات إلى 20% فما فوق، بينما حجم الاستثمارات في هذه الأماكن متدن للغاية، ومعظم العرب ممن يعملون ينخرطون في مهن تعتبر تقليدية كالصناعة والزراعة ذات الدخل المتدني.

 

ويشير نتنزون إلى كبر عدد العائلات العربية، ويضيف ""مشكلة كبيرة أخرى هي النساء العربيات، حيث إن 12% منهن فقط يشاركن في دائرة العمل مقابل نحو 60% من اليهوديات".

 

ويوضح نتنزون أنه رغم ذلك لا تساعد إسرائيل في القضاء على الفقر، فالبنى التحتية في القرى والمدن العربية بائسة، حيث لا يوجد استثمار في المشاريع، كما توجد مشكلات عسيرة بالمواصلات التي تنقل السكان إلى أماكن عمل أبعد.

 

كما أشار نتنزون إلى مشكلة غياب الاستثمار في التعليم قائلا إن 20% فقط في أوساط العرب الذين تزيد أعمارهم عن 12 سنة متعلمون, بينما يشكل الأكاديميون 9% فقط منهم, فيما أن عدد الأكاديميين اليهود أعلى بمعدل ثلاثة أضعاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة