نمو اقتصاد أميركا الأقل في 33 عاما وبريطانيا بحافة الركود   
الجمعة 1429/10/25 هـ - الموافق 24/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:33 (مكة المكرمة)، 20:33 (غرينتش)

الاقتصاد البريطاني انكمش بنسبة 0.5% خلال الربع الثالث (رويترز)

سجل معدل النمو السنوي في الولايات المتحدة أقل مستوياته في 33 عاما في حين صنفت بيانات الاقتصاد البريطاني على حافة الركود.

وأعلن معهد أبحاث الدورة الاقتصادية -وهو مجموعة توقعات مستقلة تتخذ من نيويورك مقرا لها- انخفاض مؤشره الأسبوعي إلى 114 نقطة في الأسبوع المنتهي يوم 17 الشهر الجاري مقابل 117 نقطة في الفترة السابقة، وهو أدنى مستوى للمؤشر منذ 26 أكتوبر/تشرين الأول 2001 عندما بلغ 112.7 نقطة.

وأفاد المعهد بأن النمو السنوي للاقتصاد الأميركي هبط من سالب 17.1% إلى سالب 19.3%، مسجلا أقل مستوى له منذ 10 يناير/كانون الثاني 1975 الذي وصل آنذاك إلى سالب 19.4%.

واعتبر العضو المنتدب للمعهد لاكشمان أتشوثان هذا الهبوط الحاد في المؤشر الأسبوعي دلالة على سرعة التدهور في التوقعات الاقتصادية، مرجعا انخفاض المؤشر إلى تحركات غير مواتية في جميع مكوناته باستثناء المعروض النقدي.

وفي لندن أظهرت بيانات رسمية أن الاقتصاد البريطاني على حافة الركود، حيث انكمش بنسبة 0.5% خلال الربع الثالث من العام الحالي لأول مرة منذ عام 1992.

وقال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إن بلاده تعاني نفس مصير الدول الأخرى وسط أزمة مالية مستعصية.

وأضاف أنه "ركود مالي عالمي وإننا نحاربه بكل الطرق التي نعرفها ونعمل مع الدول الأخرى، ونحاول إعادة الحركة إلى البنوك في بريطانيا ونسعى لمساعدة الناس في الرهن العقاري".

وأشار براون إلى محاربة الركود في بلاده، لكنه أوضح الحاجة إلى عمل الدول الأخرى في مكافحة الركود والتحرك لوقف ما هو أسوأ مستقبلا.

وأدى نشر هذه البيانات إلى هبوط الجنيه الإسترليني إلى أقل مستوياته في ست سنوات مسجلا 1.5269 دولار وهو أقل أسعاره منذ أغسطس/آب 2002.

وقال المدير العام لاتحاد الصناعة البريطاني (سي.بي.آي) ريتشارد لامبرت إن بيانات النمو أسوأ من توقعات الاتحاد مع انتشار تباطؤ النمو في الاقتصاد، ودعا إلى خفض أسعار الفائدة بنسبة 0.5% في أقرب وقت ممكن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة