انخفاض أسعار النفط مع زيادة المخزونات وتراجع الطلب   
الخميس 1430/1/26 هـ - الموافق 22/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:57 (مكة المكرمة)، 18:57 (غرينتش)

تراجع الطلب على النفط في اليابان والصين (الأوروبية-أرشيف)

انخفضت أسعار النفط الخام الأميركي في العقود الآجلة الخميس بعد صدور بيانات أظهرت زيادة مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام والبنزين بمستوى تجاوز التوقعات.

وواجهت سوق النفط ضغوطا أيضا من بيانات اقتصادية ضعيفة في الصين والولايات المتحدة.

وتراجع سعر الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة تسليم مارس/آذار المقبل أثناء تعاملات في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) بمقدار 3.12 دولارات تعادل 7% مسجلا 40.41 دولارا للبرميل قبل وصوله إلى 41.14 دولارا لاحقا.

وهبط سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي في لندن بمقدار 92 سنتا إلى 44.10 دولارا.

وأظهر تقرير نشرته إدارة معلومات الطاقة الأميركية قفزة في مخزونات النفط الخام والبنزين وزيادة مفاجئة بالمشتقات الوسيطة.

"
مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفعت بحجم 6.1 ملايين برميل لتبلغ 332.7 مليونا
"
وأفاد التقرير بأن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفعت بحجم 6.1 ملايين برميل لتبلغ 332.7 مليون برميل الأسبوع الماضي مقابل توقعات بزيادتها 1.4 مليون برميل.

وزادت مخزونات أميركا من البنزين بمقدار 6.5 ملايين برميل لتصل 220 مليون برميل مقارنة مع توقعات بارتفاعها بـ1.9 مليون برميل.

وتوقع محلل نفطي يرصد شحنات النفط المستقبلية انخفاض صادرات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) النفطية المشحونة بحرا ما عدا دولتي أنغولا والإكوادور بحجم 250 ألف برميل يوميا في أوائل فبراير/شباط لتبلغ أقل مستوياتها في خمس سنوات.

وأفادت شركة أويل موفمنتس الاستشارية البريطانية أن صادرات الدول الـ11 ومنها العراق ستهبط إلى 23.56 مليون برميل يوميا خلال أربعة أسابيع تنتهي في السابع من الشهر القادم.

وفي طوكيو أعلنت وزارة المالية اليابانية ثاني أكبر مستورد للنفط في العالم انخفاض واردات اليابان من النفط بنسبة 6.4% الشهر الماضي مقابل الشهر نفسه من عام 2007.

وجاء تراجع واردات اليابان في ظل خفض إنتاج مصافي التكرير لضعف الطلب الناجم عن تفاقم الكساد الاقتصادي.

وفي بكين أعلنت الصين تراجع الطلب على النفط بنسبة 5.5% الشهر الماضي مقابل الشهر نفسه عام 2007 لضعف الاستهلاك رغم انخفاض أسعار الوقود وإجراءات تحفيز الاقتصاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة