السودان يهيئ المناخ للاستثمارات العربية   
الخميس 1435/11/18 هـ - الموافق 11/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 7:05 (مكة المكرمة)، 4:05 (غرينتش)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

أعلن السودان يوم الأربعاء عن مزيد من إجراءات تسهيل دخول الاستثمارات العربية في مجالات الزراعة والصناعة والمعادن، ودعا المستثمرين العرب إلى استثمار إمكانياته الطبيعية لتحقيق الأمن الغذائي العربي.

ووعد حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية في افتتاح أعمال منتدى "آفاق الاستثمار في الأمن الغذائي والثروة المعدنية" بالخرطوم، بتذليل المعوقات التي تقف أمام الاستثمارات العربية، وتوفير بيئة مواتية من شأنها المساهمة في تسهيل خطوات المستثمرين بالبلاد.

ويبحث المنتدى الذي يشارك فيه ممثلون عن دول عربية عدة، كيفية تنفيذ مبادرة الرئيس السوداني عمر البشير للأمن الغذائي العربي، وفتح الباب أمام المستثمرين العرب للاطلاع على المشروعات والفرص التي يطرحها السودان.

وبينما يتوقع مشاركون خروج المنتدى بما يقرب بين الاستثمارات العربية والسودان، أشار حسبو إلى اتخاذ السودان عددا من الإجراءات لتسهيل عمليات الاستثمار وخلق بيئة مواتية لجذب رؤوس الأموال العربية.

إيمان عربي بالسودان

إيمان عربي بأن السودان مهد ومستقبل الغذاء العربي (الجزيرة)

لكن الرئيس الفخري للاتحاد العام لغرف التجارة العربية عدنان القصار دعا السودان إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات لتسهيل عمليات الاستثمار خاصة في الجوانب الإدارية والمعاملات المالية.

وأشار في كلمته إلى إيمان المستثمرين العرب بالسودان "لأنه مهد ومستقبل الغذاء العربي، ومصدر للثروات العربية الطبيعية"، مؤكدا التزام الاتحاد بدعم السودان لتحقيق الأمن الغذائي العربي "في ظل القصور العربي واعتماده الكبير على الاستيراد لتلبية احتياجاته الغذائية حتى بلغت فاتورته السنوية 40 مليار دولار".

وأعلن رئيس الاتحاد العام للغرف العربية محمد ولد محمد محمود أن المنتدى سيعمل على تعزيز التواصل بين كل القطاعات المعنية بتحقيق الأمن الغذائي العربي، وفتح آفاق الاستثمار في السودان والعالم العربي.

من جانبه رهن رئيس الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزراعة الشيخ صالح كامل تحقيق الأمن الغذائي العربي بإعادة النظر في كل السياسات التي اعتمدتها الدول العربية منذ استقلالها "لأن بعضها يقف عائقا أمام التقدم والنماء"، مضيفا "كنا نحلم بالوحدة الاقتصادية العربية لكننا نعيش الآن واقع التقسيم".

ويرى كامل أنه لم يتم تحقيق العقد الاجتماعي بين الحاكم والرعية، وبين الرعية بعضها بعضا، وتساءل "كيف نتحدث عن مستقبل اقتصادي مزدهر؟".

في حين طالب رئيس اتحاد أصحاب العمل السوداني سعود البرير الحكومة السودانية بمزيد من إجراءات تهيئة بيئة الاستثمار في السودان، ومراجعة العديد من الجوانب المتعلقة بجذب حركة الاستثمار العربي.

وأشار في حديثه للجزيرة نت إلى عدم التنسيق بين الأطراف الحكومية السودانية المعنية بعملية الاستثمار، مما يتطلب إعادة النظر وبحث كيفية التنسيق وتوحيد الآليات.

وقال إن موقف الحكومة الإيجابي من عملية تهيئة الاستثمار "يجب أن يتحول لسياسات مشجعة لدخول الاستثمارات".

عدنان يوسف يتوقع نجاح السودان في جذب استثمارات عربية العام القادم (الجزيرة)

فرص نجاح
أما الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية والرئيس السابق لاتحاد المصارف العربية عدنان أحمد يوسف فيتوقع نجاح السودان خلال العام 2015 في اجتذاب استثمارات عربية وأجنبية كبيرة في ظل المساعي المبذولة لتذليل المعوقات وتمهيد الطريق لذلك.

لكنه دعا خلال حديثه للجزيرة نت المستثمرين القادمين إلى السودان لتحقيق إضافة يحتاجها الاقتصاد السوداني. وتابع يجب على الاستثمارات القادمة أن تكون طويلة المدى وبمبالغ جيدة، "وعلى حكومة السودان في المقابل وضع إستراتيجية واضحة وبعيدة المدى بشأن طبيعة الاستثمارات المطلوبة سواء كانت في الزراعة أو الصناعة أو المعادن".

ومن جهتها أكدت ممثلة الجامعة العربية علا البدري أن مبادرة البشير لتحقيق الأمن الغذائي تجد الترحيب "وتم وضعها موضع التنفيذ عبر الجامعة العربية منذ إجازتها من القادة العرب".

وقالت للجزيرة نت إن الخطوات العملية لتنفيذ المبادرة تمضي في طريق التنفيذ بفاعلية، مشيرة إلى أن المبادرة تشاركية بين الحكومات والقطاع الخاص في الدول العربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة