سوناطراك تفوز بقضية "قاسي الطويل"   
السبت 1430/12/11 هـ - الموافق 28/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:42 (مكة المكرمة)، 19:42 (غرينتش)
سوناطراك فسخت عام 2007 عقدا للغاز مع الشركتين الإسبانيتين (الجزيرة-أرشيف)
أصدرت محكمة التحكيم الدولية حكما لصالح شركة المحروقات الحكومية الجزائرية (سوناطراك) يقضي بمنحها حق إدارة وإنجاز مشروع أنبوب غاز "قاسي الطويل" بالجزائر لوحدها من دون أن تقدم تعويضات للشركتين الإسبانيتين، ريبسول وغاز ناتورال تقدر بنحو 2.4 مليار دولار أميركي.
 
وذكرت إذاعة الجزائر الرسمية السبت أن المحكمة الدولية وضعت حدا لنزاع تجاري بين الشركات الثلاث نشب منذ فسخ سوناطراك في عام 2007 لاتفاق أبرم عام 2004 مع الشركتين الإسبانيتين لعدم احترامهما شروط العقد.
 
وقالت إن محكمة التحكيم وضعت حدا للاتفاق طبقا لبنوده من دون إلزام أي طرف بتعويض الآخر نتيجة نهاية الاتفاق.
 
وحكمت المحكمة بأن تشتري سوناطراك أسهم الشركتين الإسبانيتين في الشركات المشتركة المكلفة بعملية تسييل الغاز في المشروع الضخم.
 
وكانت الشركتان قد طالبتا بتعويضات تقدر بنحو 2.4 مليار دولار عقب فسخ سوناطراك العقد الذي كان بينها معهما، كما طالبت سوناطراك بـ800 مليون دولار لعدم التزام الشركتين بالتزاماتهما الواردة في العقد والتي أدت إلى تأخر المشروع وزيادة تكاليفه.
 
يشار إلى أن العمل في مشروع قاسي الطويل انطلق عام 2004 وكان ينتظر أن يبدأ في العمل عام 2009 بعد ضخ استثمارات بلغت حوالي 2.3 مليار يورو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة