بوتفليقة يرفع أجور الموظفين ويدعو لمعالجة البطالة   
الاثنين 1427/5/29 هـ - الموافق 26/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:36 (مكة المكرمة)، 8:36 (غرينتش)

بوتفليقة: زيادة الأجور تكلف أكثر من 1.32 مليار دولار (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة زيادة أجور الموظفين ومعاشات التقاعد.

وقال بوتفليقة في خطاب بمناسبة انعقاد ندوة للحكومة ومسؤولي محافظات الجزائر الـ48 إنه تم تخصيص أكثر من ملياري دولار كمبلغ إضافي لقانون الميزانية التكميلي للعام 2006 لغايات تمويل برنامج الحكومة التكميلي.

وأوضح أن الزيادة في الأجور ستكون استثنائية ويقدر إجمالي المبلغ اللازم لها بأكثر من 1.32 مليار دولار. ويبلغ عدد موظفي القطاع العام في البلاد نحو 1.5 مليون موظف.

وحث بوتفليقة على إيجاد المزيد من فرص العمل للشباب الذين ارتفع معدل البطالة بينهم، سعيا لإرساء الاستقرار في المجتمع الذي بدأ الخروج من بوتقة صراع دام أكثر من عشر سنوات.

وتشير البيانات الرسمية إلى أن معدل البطالة في البلاد بلغ 15.3%، إلا أنه يتجاوز ذلك كثيرا بين من تقل أعمارهم عن 30 عاما إذ بلغ 75% العام الماضي ارتفاعا من 73% في 2004.

ويقول محللون إنه رغم بلوغ إيرادات النفط والغاز مستويات قياسية جراء ارتفاع الأسعار عالميا فإن مناخ الاستثمار ما زال محدودا لتعسف القرارات الإدارية والبيرقراطية والفساد وغياب الشفافية.

وبدأت الحكومة عملية تحديث وتحرير لقطاعي البنوك والاتصالات مع خطة خمسية بتكلفة 80 مليار دولار لتحسين خطوط النقل وتوسيعها وإقامة المدارس والمستشفيات والتوسع في التدريب المهني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة