أزمة تويوتا لم تولِّ نهائيا   
الخميس 1431/12/19 هـ - الموافق 25/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:03 (مكة المكرمة)، 9:03 (غرينتش)
سمعة تويوتا تضررت من سحب ملايين السيارات (الأوروبية-أرشيف)

قال مسؤول بارز في شركة تويوتا اليابانية للسيارات إن الأزمة التي تعرضت لها الشركة قبل عام لم تولّ تماما.
 
وكانت أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم من حيث الإنتاج قد بدأت في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي عمليات سحب شملت ما لا يقل عن 12 مليون سيارة لعيوب مختلفة منها التسارع اللاإرادي.
 
وبسبب عمليات السحب التي استهدفت السوق الأميركية خاصة, تعرضت سمعة الشركة لهزة قوية, واضطر رئيسها أكيو تويودا مطلع هذا العام إلى الاعتذار في البرلمان الأميركي (الكونغرس) الذي كان قد اتهم الشركة بالتقاعس عن معالجة العيوب المصنعية في سياراتها.
 
ووعدت تويوتا بتحسين الجودة التي كانت صفة ملازمة لاسمها قبل اكتشاف العيوب المصنعية, وبسرعة التصدي لأي مشاكل محتملة في المستقبل.
 
ونقلت صحيفة ذي فايننشال تايمز البريطانية اليوم عن سينيشي ساساكي عضو مجلس إدارة تويوتا المكلف بالجودة قوله إنه في حال انخفاض مستوى الجهد الذي تبذله الشركة لمعالجة المشاكل الأخيرة فإن ذلك يعني زرع بذور الأزمة مجددا.
 
وسئل ساساكي عن ما إن كانت مشاكل تويوتا قد أصبحت وراء ظهرها, فرد بأنه لا يمكن القول إن الأزمة انتهت إلا حين يصبح جميع العاملين مركزين على نفس الهدف.
 
وأضاف أن تويوتا لا تزال تعمل في هذا المسار, وأنها بصدد اتخاذ الخطوات المناسبة.
 
وأوضح أن تويوتا لم ترتق إلى المرتبة الأولى عالميا من حيث الإنتاج إلا بسبب المشاكل التي تعرضت لها جنرال موتورز العام الماضي, والتي دفعتها إلى إفلاس مؤقت خرجت منه في يوليو/تموز 2009 وهي تحت سيطرة الحكومة الأميركية.
 
وقال ساساكي إنه ينبغي لتويوتا –التي تشغل ثلاثمائة ألف شخص حول العالم- ألا يصيبها إحباط لو فقدت مركزها الأول. وأشار إلى سعي الشركة إلى انتداب أجانب ونساء في مجلس الإدارة الذي يهيمن عليه يابانيون ذكور.
 
وأرجع المسؤول البارز في تويوتا فقدانها جزءا من حصتها في السوق الأميركية إلى حالة الركود هناك, في حين أن الشركة تراجعت أيضا في أوروبا حيث تلقى طرزها الجديدة منافسة حادة من شركات عالمية أخرى.
 
ولا تزال تويوتا تواجه دعاوى قضائية كثيرة في الولايات المتحدة التي تقول إن عشرات من مواطنيها قتلوا في حوادث سير تسببت فيها سيارات من إنتاج تويوتا فيها عيوب مصنعية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة