تحقيق بهاليبرتون يكشف مناقشة رشوة مسؤولين نيجيريين   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

كشفت شركة هاليبرتون النفطية الأميركية التي كان يرأسها ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي عن توصل تحقيق داخلي إلى معلومات تفيد بأن أعضاء في كونسورتيوم تقوده الشركة ناقشوا فكرة رشوة مسؤولين نيجيريين للفوز بأعمال.

وذكرت الشركة أن المدفوعات تتعلق بمشروع تي إس كيه جيه بوني أيلاند للغاز الطبيعي المسال والذي يكلف مليارات الدولارات.

وقالت هاليبرتون في بيان صدر في وقت متأخر الليلة الماضية إن الشركة لم تجد دليلا حقيقيا على قيام أي من المشاركين في الكونسورتيوم بدفع رشى إلى مسؤولين نيجيريين. ولكنها أوضحت أن الكونسورتيوم شارك بالعديد من الاتفاقات تتعلق بالمشروع النيجيري اعتبارا من عام 1995، مشيرة إلى أن الحديث عن الرشى حدث قبل عشر سنوات على الأقل.

وأفادت هاليبرتون التي تتخذ من هيوستن مقرا لها بأنها سلمت المعلومات الجديدة بشأن التحقيق إلى وزارة العدل الأميركية ولجنة تراقب البورصات وأسواق الصرف الأميركية والقضاء الفرنسي، كما تسلم أدلة لمسؤولين نيجيريين.

وكانت الشركة المعنية اتهمت بالمبالغة في عقود إعادة إعمار العراق وأفغانستان، واتهمت الشهر الماضي بارتكاب عمليات احتيال محاسبية بدعوى قضائية رفعها حملة أسهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة