مخاوف اقتصادية تهبط بالنفط   
الأربعاء 1431/2/11 هـ - الموافق 27/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)

النفط يتراجع جراء قيود صينية للقروض وبيانات اقتصادية سلبية أميركية (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت أسعار النفط للعقود الآجلة لتهبط دون مستوى 75 دولارا للبرميل في تعاملات الثلاثاء، وعزي ذلك إلى فرض الصين قيودا على الإقراض المصرفي، بالإضافة إلى بيانات ضعيفة لأسعار المساكن في الولايات المتحدة.

وجدد تطبيق الصين لهذه القيود مخاوف من احتمال تراجع الاستثمار وبالتالي تراجع الطلب على النفط من ثاني أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.

كما أثارت البيانات السلبية الأميركية بشأن أسعار المساكن في نوفمبر/تشرين الثاني التي كشف عنها مؤخرا مخاوف بشان الانتعاش الاقتصادي وبالتالي تراجع الطلب على النفط من قبل أكبر مستهلك للنفط بالعالم.

وسجل الخام الأميركي الخفيف للعقود الآجلة تسليم مارس/آذار عند التسوية في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) بتعاملات الثلاثاء سعر 74.71 دولارا للبرميل منخفضا 55 سنتا بعد أن تراوح في نطاق بين 75.39 دولارا و73.82 دولارا.

وسعر 73.82 دولارا الذي بلغه في مرحلة من تعاملات الثلاثاء يعد أقل مستوى لأسعار العقود الآجلة في نايمكس منذ 22 من ديسمبر/كانون الأول.

وفي بورصة لندن انخفض خام القياس الأوروبي مزيج برنت أربعين سنتا ليسجل في أواخر التعاملات سعر 73.29 دولارا للبرميل.

وأثارت التقارير الاقتصادية الصادرة هذا الأسبوع شكوكا بشأن قوة الانتعاش الاقتصادي الأميركي، ولا يتوقع أن يشير مجلس الاحتياطي الاتحادي لرفع سعر الفائدة في وقت قريب في اجتماع لجنة السياسة المفتوحة الذي بدأ الثلاثاء ويستمر يومين.

ويتوقع أن تظهر البيانات هذا الأسبوع مزيدا من النمو في مخزونات النفط الخام في أميركا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة