السويد تساهم في دفع رواتب الموظفين الفلسطينيين   
الجمعة 1428/6/13 هـ - الموافق 29/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:02 (مكة المكرمة)، 20:02 (غرينتش)

السويد تحذر من مواجهة السلطة خطر انهيار قطاع الخدمات الاجتماعية (الفرنسية-أرشيف)
قالت الحكومة السويدية إنها ستمنح مساعدة مالية للقطاع العام الفلسطيني تخصص للمساهمة في دفع رواتب الموظفين في قطاع غزة والضفة الغربية.

وستحول السويد مبلغ 20 مليون كورون (2.16 مليون يورو) لمنظمة التحرير الفلسطينية لتساعد في دفع رواتب الموظفين في التربية والصحة وقطاعات أخرى.

وعبرت الوزيرة السويدية المكلفة بمساعدات التنمية غونيلا كارلسون عن الوضع الإنساني والسياسي القلق للغاية في الأراضي الفلسطينية.

وقالت إن السلطة الفلسطينية تواجه خطر الانهيار في قطاع الخدمات الاجتماعية الضرورية وهي الخدمات الصحية والتربوية.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي -الذي يضم في عضويته دولا منها السويد- الجهة المانحة الرئيسية للفلسطينيين إلا أنه جمد المساعدات المالية المباشرة المقدمة إلى الحكومة الفلسطينية في مارس/آذار عام 2006 بعد وصول حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للسلطة.

ورغم ذلك فقد استمرت بروكسل في إرسال ملايين اليورو إلى الأراضي الفلسطينية عن طريق آلية مؤقتة للمساعدات لم تمر بالحكومة التي كانت ترأسها حماس.

ورفع الأوروبيون والأميركيون الحصار المالي عقب تشكيل حكومة الطوارئ برئاسة سلام فياض التي تضم موالين للرئيس الفلسطيني محمود عباس دون ممثلين عن حماس.

وستنقل المساعدة السويدية من خلال صندوق تتولى منظمة التحرير الفلسطينية إدارته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة