15 مليار دولار خسائر الاقتصاد الفلسطيني منذ 2000   
الأربعاء 1427/4/25 هـ - الموافق 24/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:57 (مكة المكرمة)، 13:57 (غرينتش)
الحصار الإسرائيلي أدى إلى تراجع عام بالأنشطة الاقتصادية (رويترز)
أحمد فياض-غزة
تجاوزت خسائر الاقتصاد الوطني الفلسطيني 15 مليار دولار نتيجة الحصار الاقتصادي المشدد الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ بداية انتفاضة الأقصى عام 2000.
 
وقال وزير الاقتصاد علاء الأعرج  إن الحصار الإسرائيلي المتواصل منذ بداية الانتفاضة ألحق بالاقتصاد الوطني خسائر مباشرة وغير مباشرة، وأدى إلى تراجع عام بكافة الأنشطة الاقتصادية.
 
وأضاف خلال ندوة  نظمتها وزارة الإعلام بمقرها بمدينة غزة حول آثار الحصار الاقتصادي ومشكلة تحويل الأموال، أن العمالة الفلسطينية توقفت كلياً عن العمل داخل الخط الأخضر مشيراً إلى أن التشغيل المحلى شهد تراجعاً كبيراً إضافة إلى تراجع قطاع التجارة الخارجية ووصول معدل الفقر إلى 67%.
 
واعتبر وزير الاقتصاد أن الحصار الذي فرضته حكومة الاحتلال والولايات المتحدة على الحكومة الفلسطينية لم يمس الحكومة فقط، بل طال كافة مناحي الحياة في الأراضي الفلسطينية.
 
وأوضح أن عائدات الثروة السمكية تراجعت بسبب القيود المفروضة إلى 5 ملايين دولار عام 2005، بينما كانت تقدر عام 1999 بنحو 11 مليوناً، مشيراً إلى أن مجمل التراجع الذي لحق بالقطاعات الاقتصادية المختلفة انعكس سلباً على قيمة مستحقات السلطة التي يتم تحصيلها عبر المقاصة.
 
واستعرض الأعرج جملة من المؤشرات الاقتصادية موضحاً ما لحق بمشروع تطوير الأراضي الزراعية المحررة من خسائر جسيمة جراء إغلاق معبر المنطار، وإتلاف الجزء الأكبر من المنتجات الزراعية بسبب منع الاحتلال تصديرها.
 
واعتبر أنه في حال بسطت السيطرة الفلسطينية على المعابر المشتركة، فإن الإيرادات الممكن تحقيقها لصالح خزينة السلطة تقدر سنوياً بنحو 2 مليار دولار مما يعني تلبية الاحتياجات الفلسطينية.
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة