واشنطن تتهم العراق ببيع نفط بقيمة 6.6 مليار سرا   
الخميس 1423/3/19 هـ - الموافق 30/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعم تقرير للكونغرس الأميركي أن العراق جنى في السنوات الخمسة الماضية أرباحا سرية قدرها 6.6 مليارات دولار من وراء صفقات نفطية تمت خارج إطار برنامج النفط مقابل الغذاء الذي تشرف عليه الأمم المتحدة.

وقال التقرير الذي تضمن نتائج تحقيق أجراه الكونغرس إن تلك الصفقات جاءت من بيع النفط بالسوق السوداء أو من تجاوز الحصص التي تسمح بتصديرها الأمم المتحدة. وينتقد التقرير بشدة نظام العقوبات الجديد الذي تبناه مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي تجاه العراق والذي يعتبر أكثر ليونة.

وأعربت سوزان ويستين مسؤولة الشؤون التجارية الدولية في المكتب العام للحسابات -وهو هيئة التحقيق في الكونغرس- عن اعتقادها أن النظام الجديد "لا ينص على أي بند من شأنه أن يمنع السوق السوداء والتجارة غير القانونية بالنفط ولا أي بند من شأنه أن يعيد مفتشي الأسلحة" إلى العراق.

وزعم التقرير أنه بالرغم من أن نظام المراقبة الذي تفرضه الأمم المتحدة فإن العراق تمكن من بيع نفطه في السوق السوداء عبر سوريا والأردن وتركيا والعديد من الدول الخيلجية بما قيمته 4.3 مليارات دولار من النفط منذ عام 1997.

وأضاف أنه في مارس/آذار الماضي مثلا استخدمت بغداد هذه القنوات غير القانونية لتصدير ما يصل إلى 480 ألف برميل من النفط يوميا.

وقال إن أكبر كمية تقدر بنحو 250 ألف برميل يوميا صدرت من العراق عبر سوريا بفضل الأنبوب الذي يصل البلدين، وقد نقلت البقية في شاحنات عبر الأردن وسوريا، غير أن دمشق وبغداد تنفيان هذه المزاعم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة