1.3 تريليون دولار عجز ميزانية أميركا   
السبت 1432/11/12 هـ - الموافق 8/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:39 (مكة المكرمة)، 7:39 (غرينتش)

 حجم الفوائد السنوية على الدين الأميركي يبلغ 266 مليار دولار (الفرنسية)


بلغ العجز في ميزانية الحكومة الأميركية في السنة المالية المنتهية في 30 سبتمبر/أيلول 1.3 تريليون دولار أي ما يعادل 8.6% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
وقال مكتب الميزانية وهو هيئة غير حزبية إن حجم العجز في السنة المالية 2011 يتطابق مع العجز المسجل في السنة المالية السابقة عندما كان يعادل 8.9% من الناتج لمحلي الإجمالي.
 
وأضاف أن العجز في ميزانية السنة المالية 2009 كان يعادل 10% من الاقتصاد الأميركي.
 
وتتماشى تقديرات مكتب الميزانية بالكونغرس لحجم العجز في 2011 مع التوقعات. وستصدر وزارة الخزانة الأميركية الرقم الرسمي للعجز للسنة المالية 2011 في وقت لاحق من هذا الشهر.
 
وتسعى الحكومة الأميركية بصعوبة لزيادة عائداتها وخفض الإنفاق لخفض العجز إلى 3% وهو مستوى يقول المحللون إنه مستوى يمكن للحكومة التعامل معه بسهولة.
 
كما تسعى لجنة خاصة بخفض العجز إلى تقليص الإنفاق بما يصل إلى 1.2 تريليون دولار في عشر السنوات القادمة، لكن الاقتصاديين يقولون إن الحكومة تحتاج إلى جهود مضاعفة لخفض العجز بحيث يتم درء المخاوف التي يمثلها ضعف الاقتصاد.
 
وارتفعت عائدات الحكومة الأميركية من ضريبة الدخل على الأفراد بنسبة 22% إلى 1.1 تريليون دولار، لكن العائدات من ضرائب الشركات انخفضت بنسبة 6% بسبب الوضع العام للاقتصاد الأميركي وبطء الانتعاش الاقتصادي في أوروبا.
 
كما ارتفعت الفوائد على ديون الحكومة الأميركية التي تبلغ 14.9 تريليون دولار بنسبة 17% -وهي زيادة قدرها 38 مليار دولار- عن السنة السابقة، فيما يرجع إلى حد كبير إلى الزيادة الكبيرة في الدين الحكومي على مدى الاثني عشر شهرا الماضية، ليصل حجم الفوائد السنوية إلى 266 مليار دولار، رغم هبوط سعر الفائدة على سندات الحكومة.
 
يشار إلى أن 10.3 تريليونات دولار من الدين الأميركي هي دين عام فيما يعود الباقي لمؤسسات حكومية أميركية.
 
وطبقا لتقديرات الحكومة الأميركية في يونيو/حزيران الماضي فإن الناتج المحلي الإجمالي للعام 2011 يبلغ 15.003 تريليون دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة