البطالة بتونس ترتفع إلى 18.3%   
الخميس 1432/12/15 هـ - الموافق 10/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 4:23 (مكة المكرمة)، 1:23 (غرينتش)

البطالة كانت من محركات ثورة شباب تونس على نظام بن علي(الفرنسية-أرشيف)


ارتفع معدل البطالة بتونس إلى 18.3% في مايو/أيار الماضي مقابل 13% مسجلة في الشهر نفسه من 2010 حسب بيانات رسمية من المعهد الوطني التونسي للإحصاء.

 

وقال المدير المركزي للإحصاءات الديمغرافية والاجتماعية الحبيب الفراتي إن عدد العاطلين بتونس ناهز 704 آلاف شخص في مايو/أيار الماضي مقابل 491 ألفا في الشهر نفسه من العام الماضي.

 

وعزا المسؤول التونسي ارتفاع عدد العاطلين إلى فقدان 137 ألف وظيفة في الفترة من مايو/أيار 2010 إلى الشهر نفسه من العام الحالي، أغلبها في القطاع الزراعي (64 ألف وظيفة)، ثم في المقام الثاني بقطاع السياحة بـ16 ألف وظيفة، وفي قطاعات الصناعة والخدمات الأخرى بلغ العدد 57 ألفا.

 

وأضاف الفراتي أن البطالة في صفوف حملة الشهادات العلمية العليا زادت بنسبة 6.3%، حيث ارتفع عددهم من 157 ألف شخص في مايو/أيار 2010 إلى 217 ألفا في مايو/أيار الماضي.

 

نسب متفاوتة

وتفاوت حجم البطالة بين مناطق تونس، حيث تصدرتها منطقة الوسط الغربي بـ28.6%، تليها الجنوب الغربي (26.9%)، فالجنوب الشرقي بنسبة 24.8%، وكانت أدنى نسب البطالة في المنطقة الشمالية حيث تراوحت بين 17.3% و17.8%.

 

ورغم أن البطالة كانت من محركات الثورة الشعبية ضد نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي، تفاقمت نسبتها بعد انتصار الثورة بسبب تزايد الإضرابات عن العمل والاعتصامات وتراجع الاستثمارات وحركة السياح.

 

ونبهت السلطات التونسية من خطورة الوضع المذكور، خصوصاوأن 150 ألف تونسي سيلجؤون قريبال سوق الشغل، منهم 80 ألفا تخرجوا في الجامعات والمعاهد المتخصصة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة