عجز في الميزان التجاري بجنوب أفريقيا خلال نوفمبر   
الجمعة 1421/10/3 هـ - الموافق 29/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سجل الميزان التجاري في جنوب أفريقيا خلال شهر نوفمبر عجزا غير متوقع بلغ حوالي 4.3 مليار راند بعد أن حقق فائضا في شهر أكتوبر بمقدار 2.6 مليار راند. بيد أن محللين يستبعدون أن يؤثر هذا العجز على الأسواق.

وتشير بيانات نشرها مكتب عوائد الصادرات في جنوب أفريقيا أن إجمالي الفائض خلال الـ11 الماضية بلغ 13 مليار راند، إلا أنه لم يعط أية تفسيرات لانخفاض الصادرات من 21.4 مليار راند في شهر أوكتوبر إلى 14.9 مليار راند خلال شهر نوفمبر.

وكان اقتصاديون قد توقعوا أن يحقق الميزان التجاري فائضا بمقدار 1.3 مليار راند. يعلق الخبير الاقتصادي جيمس ريدر على ذلك بالقول إنه تطور غريب لا يتفق والاتجاه العام للوضع الاقتصادي وخاصة ما يتصل منه بضعف الراند كما لم يكن هناك ما يشير إلى إمكانية هبوط الصادرات على هذا النحو. ويضيف أنه "لا بد وأن يكون هناك خلل في الصادرات أو في الواردات... وأن الأسواق لن تتأثر بهذا العجز حتى يتضح هذا الخلل".

تجدر الإشارة إلى أن الفائض الذي حققه الميزان التجاري خلال الأشهر الماضية كان ناجما عن ضعف قيمة الراند مقابل الدولار الأميركي بالرغم من أن ارتفاع أسعار النفط الخام حد من ذلك الفائض.

ويعتقد محللون اقتصاديون أنه من المرجح أن يختفي تأثير هذا العجز على السوق بحلول الثلاثاء المقبل وذلك بعد أن تفتح البورصات أبوابها بعد انتهاء العطلة الأسبوعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة