مؤسسات أميركية تتحدى عقوبات ولاية إلينوي ضد السودان   
الثلاثاء 1427/7/14 هـ - الموافق 8/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:37 (مكة المكرمة)، 12:37 (غرينتش)
شركة بوينغ ضمن المجموعة التي تقاضي ولاية إلينوي
رفعت مجموعة تجارية أميركية كبرى قضية أمام محكمة اتحادية بهدف إلغاء عقوبات فرضتها ولاية إلينوي على السودان بسبب العنف الدائر في دارفور.
 
والمجموعة التي رفعت الدعوى هي مجلس التجارة الخارجية الوطني وتضم شركات عالمية كبرى مثل بوينغ وكيتربيلر وشيفرون وإكسون موبيل ومايكروسوفت وفورد موتورز وجنرال موتورز ودايملر كرايسلر.
 
وتقول المجموعة إن القضية تستهدف ما تصفه باتجاه متنام بين الولايات والحكومات المحلية لإقرار عقوبات خاصة بها بهدف ممارسة ضغوط إضافية لدى التعامل مع حكومات دول أجنبية مثل السودان.
 
ورأى رئيس المجموعة بيل راينش أن العقوبات التي تفرضها ولايات مثل إلينوي تتعارض أهدافها مع السياسة الاتحادية وغير الدستورية.
 
وكان الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون قد حظر التجارة والاستثمار في السودان في عام 1997، لكن الكونغرس نظم هذه العقوبات في عام 2002 في إطار "قانون السلام في السودان".
 
أمام قانون إلينوي الذي أصبح ساريا في يناير/كانون الثاني الماضي فيحظر على صناديق معاشات التقاعد التابعة للولاية الاستثمار في شركات ومؤسسات مالية يجري مودعون أو مقترضون أو شركاء تجاريون فيها أي معاملات مع السودان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة