مجموعة السبع تؤكد ثقتها في آفاق الاقتصاد العالمي   
السبت 1428/3/26 هـ - الموافق 14/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:06 (مكة المكرمة)، 7:06 (غرينتش)
الوزراء أشاروا إلى الطاقة النووية كأحد البدائل للمحروقات (الفرنسية)
أكدت الدول السبع الكبرى ثقتها في آفاق الاقتصاد العالمي الذي ينمو بأقوى وتيرة منذ أكثر من 30 عاما، وذلك رغم المخاطر المتعلقة بارتفاع أسعار الطاقة والضغوط الحمائية.
 
وشدد وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية للمجموعة في ختام اجتماعاتهم بواشنطن على أن إنجاح مفاوضات منظمة التجارة العالمية ضرورة حتمية للتنمية، مؤكدين التزامهم بمواجهة الحمائية التجارية وبصفة خاصة تخفيض التعريفات الجمركية التي تحول دون نمو التجارة العالمية وتقليل الفقر.
 
وحذر البيان الختامي من التقلبات الحادة في أسعار صرف العملات، وطالب الصين بشكل خاص برفع قيمة عملتها المحلية.
 
وأكد وزراء مالية الولايات المتحدة واليابان وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وكندا مجددا أن أسعار الصرف يجب أن تعكس العوامل الأساسية للاقتصاد.
 
ونوه الوزراء إلى أن الطاقة النووية أحد البدائل للمحروقات، ما أثار ارتياح فرنسا التي تعمل منذ فترة طويلة من أجل ذلك.
 
وذكر بيانهم الختامي أن تنويع مصادر  الطاقة يمكن أن يشمل تكنولوجيات متقدمة للطاقة مثل الطاقات المتجددة والطاقة  النووية والفحم الحجري النظيف.
 
ولم يتمكن وزراء مالية المجموعة في اجتماعاتهم السابقة من التوصل إلى اتفاق للإشارة إلى الطاقة الذرية بشكل واضح كبديل.
 
وتعذر الاتفاق بسبب معارضة ألمانيا التي تتولى رئاسة المجموعة هذا العام والتي تبنت توجها للتخلي عن الطاقة النووية.
 
ويعقب اجتماع مجموعة السبع الاجتماع نصف السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين الذي ينعقد اليوم السبت.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة