بغداد تنوي خفض وارداتها من الأدوية الفرنسية   
الخميس 1422/4/28 هـ - الموافق 19/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الصحة العراقي
قال وزير الصحة العراقي أوميد مدحت مبارك إن بلاده ماضية في تطبيق سياستها الجديدة القاضية بسحب امتيازات خاصة للشركات الفرنسية تمنحها أفضلية في الصفقات التجارية التي يبرمها العراق في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء الموقع مع الأمم المتحدة.

وقال مبارك إن وزارته تنوي تقليل عدد العقود الخاصة باستيراد الأدوية من فرنسا. وأضاف أن ذلك يأتي في إطار توجه الحكومة العراقية الجديد للتعامل مع الدول التي أيدت مشروع العقوبات الذكية.

ونقلت صحيفة الزوراء الأسبوعية اليوم عن الوزير قوله "طبعا سيتم الحد من التعاون مع فرنسا" في مجال استيراد احتياجات وزارة الصحة من الأدوية. وتشير تقارير صحفية عراقية إلى أن الشركات الفرنسية المختلفة حصلت في المراحل التسع السابقة لاتفاق النفط مقابل الغذاء على عقود بقيمة 3.5 مليار دولار.


3.5 مليار دولار إجمالي ما حصلت عليه الشركات الفرنسية في المراحل التسع السابقة من اتفاق النفط مقابل الغذاء
وكانت الصحف العراقية شنت في الأيام الماضية هجوما شديدا على فرنسا لموقفها المؤيد للعقوبات الذكية وطالبت بحرمانها من تلك الامتيازات. وفي الأسبوع الماضي أعلن
وزير التجارة محمد مهدى صالح أن الأفضلية ستمنح للدول التي أيدت الموقف العراقي من مشروع العقوبات الذكية بما فيها روسيا وسوريا.

وكان المشروع الذي رفضته بغداد بشدة فشل بسبب الموقف الروسي فى مجلس الأمن. وقال وزير الصحة "هنا يجب أن يشعر الشعب الفرنسي أن حكومته على خطأ وأنها تفرط بمصالحه ولا تسير على نهج الثورة الفرنسية المعروفة وإنما حسب المصالح الشخصية لحكامه".

وأشار وزير الصحة العراقي إلى أن وزارته تبدي الآن اهتماما كبيرا بالصناعة الدوائية الخاصة في سوريا، وقال "سيتم تسهيل تسجيل الشركات السورية في قائمة التعاون مع وزارتنا ومنحهم قروضا وسيتم قريبا إنشاء معمل للأدوية السرطانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة