دراسة: انخفاض قياسي للوظائف الشاغرة بالمملكة المتحدة   
الأربعاء 1430/3/7 هـ - الموافق 4/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:47 (مكة المكرمة)، 20:47 (غرينتش)
عروض الوظائف في بريطانيا أصبحت شحيحة بخلاف ما يشير إليه ملصق بمقر وكالة للعمل (رويترز-أرشيف)

حذّرت دراسة أصدرتها رابطة العمل والتوظيف البريطانية اليوم الأربعاء من أن الوظائف الشاغرة لدى وكالات العمل في المملكة المتحدة تنخفض بمعدلات قياسية بالتزامن مع ارتفاع حاد في أعداد الباحثين عن عمل, في ظل ركود اقتصادي هو الأسوأ منذ عقود.
 
وجاء في الدراسة التي تطرقت إليها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن أسواق العمل ستعاني من الكساد خلال العام الحالي بسبب جنوح الشركات إلى تقليص نفقاتها.
 
ووفقا للدراسة سيتم الاستغناء عن أعداد كبيرة من الموظفين واستبدال موظفين أقل خبرة يتقاضون رواتب متدنية بآخرين بارزين، لتوفير الأموال.
 
وأضافت أن مؤشر الوظائف الشاغرة في المملكة المتحدة انخفض إلى رقم قياسي جديد من 27.7  في يناير/كانون الثاني إلى 27.6 في فبراير/شباط من العام الحالي.
 
ويعني انخفاض المؤشر دون الخمسين وجود تراجع في أسواق العمل.
 
نسب ترتفع
وجاء في الدراسة أيضا أن عدد البريطانيين العاطلين خلال الفترة من أكتوبر/تشرين الأول إلى ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي ارتفع إلى  مليون و790 ألفا، وهو أعلى عدد تعرفه المملكة منذ عام 1997 حين تسلم حزب العمال السلطة.


 
وأشارت الدراسة إلى أن عدد الأشخاص الباحثين عن العمل, الذين يحصلون على مساعدات من الحكومة, ارتفع بنحو 74 ألف شخص في يناير/كانون الثاني الماضي وبلغ مليونا و320 ألفا.
 
وخلصت إلى أن أكثر المناطق المتضررة من تآكل فرص العمل كانت شمال شرق إنجلترا. فقد بلغت نسبة البطالة هناك 8.2%، وبلغت في شمال غرب بريطانيا 7.6% وفي لندن 7.4% وفي مقاطعة مدلاند الغربية 7.1%.
 
لكن الدراسة لفتت إلى أن العدد الرسمي للعاطلين عن العمل خلال الركود الاقتصادي الذي تمر به بريطانيا حاليا يقل بكثير عن عدد العاطلين خلال الركودين السابقين في مطلع ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة