برنامج الغذاء يتولى حملة إغاثة واسعة للعراق   
الاثنين 1424/1/29 هـ - الموافق 31/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عراقيون في البصرة يحتشدون للحصول على مواد غذائية بعدما تعطلت الإمدادات إلى المدينة بسبب الغزو الأميركي
قال مصدر تجاري اليوم الاثنين إن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة اشترى زهاء 160 ألف طن من الطحين للعراق في أول تحرك له بعد أن وجه نداء لجمع 1.3 مليار دولار لتمويل مشتريات غذائية للشعب العراقي.
وقال المصدر المقرب من الصفقة "يبدو أن الصفقة أول تحرك بعد توجيه النداء يوم الجمعة".

وقال مسؤول بالبرنامج إن البرنامج اشترى أيضا نحو 84 ألف طن من الأرز في إطار خطة المساعدات. وأضاف أنه يعتقد أن الصفقتين تمثلان معا أكبر مشتريات للبرنامج في أسواق الحبوب من أجل عملية إنسانية خلال العقد الماضي.

وقد عطل الغزو الذي تقوده القوات الأميركية للعراق وصول إمدادات الغذاء وينتظر أن يستهلك معظم العراقيين احتياطياتهم بحلول مايو أيار. ويخطط برنامج الغذاء العالمي لدعم نظام لتوزيع الأغذية قادر على تلبية احتياجات الشعب العراقي كله بعد توقف برنامج النفط مقابل الغذاء في وقت سابق من هذا الشهر.

وكان 60% من الشعب العراقي البالغ تعداده 26 مليون نسمة يعتمدون بشكل مباشر على برنامج النفط مقابل الغذاء الذي يتيح استخدام عائدات النفط في شراء أغذية واحتياجات أساسية أخرى. وقال المصدر إنه يعتقد أن صفقة الطحين من أكبر الصفقات التي أجراها خلال السنوات العشر الماضية.

وقال المصدر "تم شراء الكمية الرئيسية من الطحين من تركيا وإيطاليا ولكن جرى شراء بعض الطحين من أماكن أخرى منها دبي والكويت". وأضاف أن البرنامج سيحدد لاحقا المسار الذي سيستخدمه لتوصيل الطحين إلى العراقيين "لكننا في السوق نعتقد أن برنامج الغذاء سيستخدم ممر السلع التركية في شمالي العراق بينما سيرسل الطحين الذي اشتراه من أوروبا عبر العقبة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة