الجزائر تتشدد تجاه الشركات الأجنبية   
الجمعة 1431/11/14 هـ - الموافق 22/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:10 (مكة المكرمة)، 8:10 (غرينتش)

أويحيى: الجزائر ليست بحاجة للأموال الأجنبية بقدر ما هي بحاجة للتكنولوجيا (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الحكومة الجزائرية أنها لن ترضخ لأي ضغوط لتغيير سياستها في التعامل مع الشركات الأجنبية.

وأوضح رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى أن حكومته تهدف لضمان العوامل الأساسية للاقتصاد، ولن تذعن لمن وصفها بـ"جماعات الضغط" التي تطالب الحكومة بتغيير سياساتها تجاه الاستثمارات الأجنبية.

وخلال جلسة في البرلمان أمس الخميس أضاف أويحيى أن بعض المستثمرين الأجانب توجههم أرباح المضاربات ويتجاهلون الالتزام بالقواعد.

وشدد على أن الجزائر ليست في حاجة ماسة إلى رؤوس أموال أجنبية بقدر ما هي في حاجة إلى المهارة والتكنولوجيا والتسيير العصري.

وأقرت الجزائر خلال العامين الماضيين سلسلة قوانين تتضمن قيودا على الاستثمار الأجنبي.

ومن القيود المفروضة أنه لا يحق للمستثمر الأجنبي الاستحواذ على أكثر من 49% في شركة جزائرية، كما يتعين على المستثمر الأجنبي أن يحصل على موافقة من الحكومة قبل أن يبيع حصة في شركة جزائرية.

ومن جهة أخرى، قال وزير المالية الجزائري كريم جودي إن مجموعة أوراسكوم المصرية أبدت استعدادها لبيع فرعها في الجزائر المعروف باسم جازي للحكومة الجزائرية.

واعتبر جودي أن جازي تخضع للقانون الجزائري، وأكد أنها دفعت مستحقات ضريبية عن عامي 2004 و2007 بلغت 700 مليون دولار، فيما فتح تحقيق جبائي حول مستحقات عاميْ 2008 و2009.

يشار إلى أن الجزائر طالبت جازي بدفع متأخرات ضريبية بملايين الدولارات ومنعتها من تحويل أموال إلى الخارج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة