مكافحة الهجرة غير القانونية تضر الاقتصاد الأميركي   
السبت 1428/11/29 هـ - الموافق 8/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:36 (مكة المكرمة)، 11:36 (غرينتش)
أعمال بناء في كاليفورنيا حيث يستقطب هذا القطاع أنواع العمالة (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر تقرير لغرفة التجارة الأميركية أن الحملة على الهجرة غير القانونية التي تشنها عشرات الولايات والإدارات المحلية بالولايات المتحدة تهدّد قدرة الشركات الأميركية على المنافسة.
   
وناقش التقرير الذي صدر الجمعة أكثر من 1500 إجراء مقترح في كل أنحاء الولايات المتحدة، وقال المؤتمر القومي للمجالس التشريعية بالولايات إن 240 إجراء من بين هذه الإجراءات تحول إلى قانون في 46 ولاية.
  
ورأى أعضاء في المجالس التشريعية وبعض أرباب العمل أن هذه القوانين التي يستهدف بعضها خدمات يسعى إليها المهاجرون غير القانونيين الذين يتعاقدون معهم ستثير الارتباك في سوق العمل ويتعذر تطبيقها من الشركات الصغيرة كشركات البناء.
   
وقالت عضو مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي شارون توميكو سانتوس إن الافتقار إلى إجراء اتحادي بشأن الهجرة أثر أيضا على الشركات الكبيرة.
  
وأضافت أن شركة مايكروسوفت عملاق البرمجيات قررت نقل إحدى وحداتها إلى كولومبيا البريطانية بكندا بعد إخفاق محاولة إضفاء الصبغة القانونية على ما يقدر بنحو 12 مليون مهاجر غير قانوني.
 
ويأتي تقرير غرفة التجارة بعد دراسة للمؤتمر القومي للمجالس التشريعية بالولايات الشهر الماضي أظهرت مضاعفة الولايات المتحدة عدد مشروعات القوانين المرتبطة بالهجرة مقارنة بالعام السابق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة