الخطوط الجوية البريطانية تتكبد خسائر قياسية   
الجمعة 27/5/1430 هـ - الموافق 22/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:01 (مكة المكرمة)، 16:01 (غرينتش)

خفضت بريتش إيرويز 2500 وظيفة منذ الصيف الماضي ولم تستبعد اللجوء إلى تخفيضات أخرى (الأوروبية-أرشيف)

قالت شركة خطوط الطيران البريطانية بريتش إيرويز إنها تكبدت خسائر قياسية قبل احتساب ضرائب بلغت 401 مليون جنيه إسترليني (636 مليون دولار) العام الماضي في أسوأ نتائج لها منذ خصخصتها
عام 1987.

 

وانخفض سهم الشركة بنسبة 10% إلى نحو 150 بنسا في سوق لندن الجمعة، بعد أن أعلن الرئيس التنفيذي للشركة ويلي والش أنه لا يرى تحسنا قريبا في أوضاع السوق، وأضاف أن الشركة لن تقدم أي أرباح على الأسهم هذا العام ولن يكون هناك أي مكافآت للمسؤولين.

 

وأوضح والش أن الشركة  أضيرت بسبب الركود وارتفاع تكاليف الوقود التي وصلت إلى 3 مليارات جنيه إسترليني في العام المالي المنتهي بنهاية مارس/ آذار الماضي.

 

وتأتي نتائج العام المالي الماضي مقارنة بأرباح قيمتها 922 مليون إسترليني في العام المالي السابق بعد انخفاض في عدد الركاب بنسبة 4.3% وانخفاض قيمة الجنيه الإسترليني.

 

وقال والش إنه لا يستطيع رؤية "مؤشرات على التعافي في أي مكان"، وأضاف أنه سيكون من الضروري خفض المزيد من الوظائف.

 

وأضاف أن "الطبيعة الممتدة للتباطؤ العالمي تجعل ذلك من أصعب الظروف التجارية التي واجهناها على الإطلاق مع عدم وجود أي تحسن فوري منظور وبقاء ظروف السوق على صعوبتها".

 

يشار إلى أن "بريتش أيرويز" تخوض مفاوضات اندماج منذ مدة طويلة مع كل من "أيبيريا" الإسبانية و"أميركان أيرلاينز" الأميركية.

 

وكانت الشركة خفضت 2500 وظيفة منذ الصيف الماضي ولم تستبعد اللجوء إلى تخفيضات أخرى في قوتها العاملة التي تصل إلى  40 ألف وظيفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة