بورصة بيروت تحقق ارتفاعا قياسيا بدعم مستثمرين خليجيين   
السبت 1426/12/22 هـ - الموافق 21/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:06 (مكة المكرمة)، 22:06 (غرينتش)

سيولة البنوك اللبنانية تدعم بورصة بيروت (الفرنسية-أرشيف)
ارتفعت الأسهم في بورصة بيروت إلى مستويات قياسية الجمعة بدعم من طلب مستثمري عرب الخليج الذين عززت عائدات النفط المرتفعة السيولة لديهم.

وسجل مؤشر بلوم القياسي للأسهم مستوى قياسيا مرتفعا بالغا 1667.69 نقطة مرتفعا بنسبة 3.85% مقارنة بالأسبوع السابق، مدعوما بالطلب على أسهم شركة سوليدير.

ووصلت قيمة التداول 25.4 مليون دولار ارتفاعا من 14.9 مليونا الخميس.

وصعدت أسعار الفئة "أ" من أسهم سوليدير العقارية -أكبر شركة لبنانية والدعامة الأساسية للبورصة- بنسبة 6.97% الجمعة لتقفل على 21.94 دولارا، في حين ارتفعت أسهم الفئة "ب" 7.74% لتغلق على 21.97 دولارا.

وساهمت البنوك اللبنانية الكبرى التي تملك سيولة كبيرة وتتوسع إقليميا في ارتفاع بورصة بيروت.

ونشطت حركة التداول في البورصة العام الماضي بعد تباطؤها في تسعينات القرن الماضي عندما كان الركود وارتفاع الدين العام وتعثر الشركات يبعد المستثمرين عن البلاد.

وسجل نمو السوق في الأسبوع الماضي تباطؤا اعتبره المتعاملون حركة تصحيحية طفيفة، ليستأنف بعد ذلك ارتفاعه أواخر الأسبوع.

ويرى متعاملون أن الأسهم اللبنانية تلقى جذبا متزايدا مقارنة بمنطقة الخليج التي شهدت ارتفاعا في عوائد النفط وزيادة في سيولة المستثمرين ونتائج قوية للشركات أدت إلى صعود أسواق الأسهم لمستويات قياسية مرتفعة.

ولكن قوة الدفع في هذه الأسواق بدأت تتناقص تدريجيا الشهر الجاري مع تطلع المستثمرين للحصول على قيمة أفضل في أماكن أخرى، وسط توقعات محللين بمواصلة هذا الاتجاه في العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة