فابيوس الفرنسي مرشح لرئاسة البنك المركزي الأوروبي   
الخميس 1422/1/19 هـ - الموافق 12/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فابيوس
قالت صحيفة هانلزبلات الألمانية اليوم الخميس إن وزير المالية الفرنسي لوران فابيوس قد يخلف الألماني ويم دوزنبيرغ في رئاسة البنك المركزي الأوروبي. غير أن مسؤولا بوزارة المالية الفرنسية نفى صحة التقرير.

وأضافت الصحيفة أن المنافسة على خلافة دوزنبيرغ  تنحصر بين ثلاث شخصيات: جان ليمير رئيس البنك الأوروبي للتعمير والتنمية وجان كلود تريشيه المرشح السابق للمنصب والمحافظ الحالي لبنك فرنسا المركزي، إضافة إلى فابيوس.

وأشارت الصحيفة المتخصصة في الشؤون الاقتصادية إلى أنه "ليس من المؤكد بعد من سيحتل المنصب الرفيع، غير أن الشيء المؤكد هو أن صاحب المنصب سيكون فرنسيا"، دون أن تكشف عن مصادر تأكيداتها تلك. 

أما في باريس فقد نفى مسؤول بوزارة المالية الفرنسية أن يكون تقرير الصحيفة صحيحا، وقال "نرفض الدخول في مثل هذه التكهنات. ما نود تأكيده هو أنه لا تغير في الموقف المعروف منذ عدة سنين". ولم يوضح المسؤول ماهية ذلك الموقف.

غير أنه من المفيد الإشارة إلى أن دوزنبيرغ تولى المنصب عام 1998 كأول رئيس للبنك المركزي الأوروبي بعد تسوية اتفقت ألمانيا وفرنسا بموجبها على أن يقضي دوزنبيرغ  في المنصب نصف المدة المحددة له ثم يخلفه فرنسي.

شعار اليورو
وأوضحت الصحيفة أن معركة خلافة دوزنبيرغ أخذت بعدا سياسيا في ضوء قرب موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي ستجرى في فرنسا العام المقبل، وذلك بعد بدء العمل بالعملة الأوروبية الورقية والمعدنية بفترة وجيزة.

وفي مؤتمر صحفي عقد يوم أمس الأربعاء أكد دوزنبيرغ أنه لا يتوقع أن يبقى في منصبه طيلة السنوات الثماني المحددة لرئاسة البنك، لكنه قال إنه لا يعتزم في الوقت ذاته التنحي عن المنصب في "منتصف الطريق".

من جانبه عبر وزير المالية الألماني السابق ثيو ويغل في مقال صحفي عن اعتقاده بأن مناقشة استخلاف دوزنبيرغ قبل انتهاء ولايته لن يكون مفيدا وسيلحق الضرر بمصداقية البنك والعملة الموحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة