فطيرة في وجه رئيس البنك الدولي من مناهضي العولمة   
الخميس 1422/1/5 هـ - الموافق 29/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس البنك الدولي يتلقى الفطيرة في وجهه وبجانبه وزير المالية الفنلندي
تلقى جيمس وولفنسون رئيس البنك الدولي فطيرة في وجهه ألقمه إياها شخص مجهول أثناء مؤتمر صحفي في العاصمة الفنلندية اليوم الخميس. وقام أحد المسؤولين بإخراج الشخص الذي ألقى بالفطيرة في وجه وولفنسون وامرأة أخرى كانت معه إلى خارج القاعة إلا أنهما لم يحتجزا للاستجواب.

وقال وولفنسون معلقا "إنها لذيذة الطعم" قبل أن ينسحب إلى غرفة مجاورة لإزالة بقايا الفطيرة ويعود بعد دقائق إلى المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع وزير مالية فنلندا سولي نينيستو في إطار زيارة تستمر يومين.

وتركزت محادثات وولفنسون مع نينيستو ووزراء التنمية في دول الشمال على الجهود الرامية إلى مكافحة الفقر. وأصدرت جماعة غير معروفة بيانا ادعت فيه المسؤولية عن حادث الفطيرة قائلة إن البنك الدولي ينتزع الخبز من أفواه الفقراء.

وحدث مرارا أن وجدت منظمات دولية كبيرة مثل البنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية نفسها أهدافا لأعمال واحتجاجات من جانب مدافعين عن البيئة وناشطين آخرين يحتجون على سياسات العولمة.

وقال وولفنسون "المحزن في هذه الحادثة هو أن لدي عشرة آلاف شخص يعملون معي وهم ينهضون من نومهم كل يوم للعمل ضد الفقر والجوع ومرض الإيدز، ومن أجل توفير المياه والصرف الصحي والكهرباء للناس، وفي التعامل مع أمور مثل السلام، ونحن نقوم بذلك لأننا نؤمن به".

وأضاف أنه وغيره من مسؤولي البنك الدولي يقضون في المناطق الفقيرة والقرى التي يعيش فيها الفقراء "والذين يموتون بسبب الإيدز وقتا أطول من أولئك الذين يلقون بالفطائر، وهنا تكمن الكارثة إذ إن العمل يمر دون تقدير".

وقال المسؤول الدولي "الواضح هو أنني ضربت بفطيرة في الوجه، إلا أن القصة الحقيقية هي أن هناك ثلاثة مليارات شخص في العالم يعيشون بأقل من دولارين في اليوم، ولقد أتيت للتو من أفريقيا حيث يوجد 25 مليون حالة إصابة بالإيدز وعشرة ملايين يتيم".

واعتذر وزير المالية الفنلندي عن الحادث، وقال إن بلاده التي لم تعرف هذا النوع من الحوادث لم تتخذ الإجراءات الوقائية الكافية، في حين أعرب وزراء التنمية في السويد والدانمارك والنرويج عن غضبهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة