ارتفاع التضخم والبطالة بإسرائيل وسط تباطؤ النمو   
الأربعاء 1422/5/26 هـ - الموافق 15/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الانتفاضة الفلسطينية والعمليات الفدائية
أثرتا على الاقتصاد الإسرائيلي
أعلن مكتب الإحصاء الإسرائيلي اليوم أن مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية ارتفع بنسبة 0.4% في يوليو/ تموز بعد صعوده بنسبة 0.3% في يونيو/ حزيران مقارنة بالشهر السابق. ويقدر صندوق النقد الدولي أن يصل التضخم العام الجاري نسبة 3.5%
.

ويأتي هذا بعد يوم من إعلان المصدر ذاته انكماش إجمالي الناتج المحلي الإسرائيلي بمعدل سنوي نسبته 0.6% وبلوغ البطالة في الشهر المنصرم مستويات لا سابق لها. وعزا المصدر ذلك بشكل أساسي إلى الانتفاضة الفلسطينية.

وقال المكتب إن نسبة التضخم السنوي في يوليو/ تموز بلغت 0.8% مسجلة ارتفاعا عما كانت عليه في يونيو/ حزيران، إذ بلغت حينذاك 0.7%.

وقال المكتب أمس إن إجمالي الناتج المحلي الإسرائيلي انكمش بمعدل سنوي يبلغ 0.6% في النصف الأول من عام 2001 بعد أن سجل نموا بنسبة 3.6% في النصف الثاني من العام الماضي.

وعزا المكتب تراجع النمو الاقتصادي الذي بدأ في الربع الأخير من العام الماضي إلى الانتفاضة الفلسطينية التي بدأت قبل عشرة أشهر مما أدى إلى انخفاض عائدات السياحة.

وكانت وزارة المالية الإسرائيلية توقعت أصلا تسجيل نسبة نمو في إجمالي الناتج الداخلي تعادل 4.5% في العام الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة