ودائع البنوك السويسرية هبطت 27% عام 2008   
الثلاثاء 1430/2/29 هـ - الموافق 24/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)

خسائر يو بي إس وصلت العام الماضي إلى 19.7 مليار فرنك (رويترز-أرشيف)

انخفض حجم الودائع بالبنوك السويسرية بأكثر من الربع العام الماضي بسبب الأزمة المالية العالمية بعد أن ضربت الأزمة قيم الأصول، وسحب العملاء مبالغ ضخمة خشية خضوع الصناعة للتحقيقات.

 

وأظهرت أرقام أصدرها البنك الوطني السويسري أن مجمل حجم الودائع انخفض بـ1.41 تريليون فرنك سويسري (1.21 تريليون دولار) أي بنسبة  27% إلى 3.82 تريليون فرنك، وهو أدنى مستوى منذ أغسطس/ آب 2005.

 

وانخفضت ودائع العملاء الأجانب بنحو 882 مليار فرنك، بينما أودع العملاء السويسريون 531 مليارا في بنوك بلدهم.

 

وشهد العملاء الأجانب (باستثناء المؤسسات) أكبر انخفاض لأصولهم حيث هبطت بنسبة 36% أو بمقدار 371 مليار دولار، مما أبقى فقط ما قيمته 671 مليار فرنك من الأصول وهو أدنى مستوى منذ نهاية 1998.

 

كما انخفضت ودائع المؤسسات الأجنبية بنسبة 23% إلى 1.386 مليار فرنك.

 

وانخفضت ودائع العملاء المحليين (عدا المؤسسات) بنسبة 28% بالمقارنة مع 2007، إلى 417 مليار فرنك.

 

يُشار إلى أن أكبر بنكين سويسريين منيا بخسائر وصلت إلى مليارات الدولارات العام الماضي بسبب سحب العملاء أموالهم، وبسبب شطب قروض.

 

وذكر بنك يو بي إس السويسري الشهر الجاري أن مجموع السحوبات وصلت إلى 226 مليار فرنك عام 2008، بالمقارنة مع تحويلات إلى البنك بلغت 140.6 مليارا في العام الذي سبقه.

 

وقال أيضا إن خسائره وصلت العام الماضي إلى 19.7 مليار فرنك، وهو رقم غير مسبوق بتاريخ المؤسسات المالية السويسرية.

 

من جهته أفاد كريدت سويس ثاني أكبر بنك سويسري أن خسائره وصلت عام 2008 إلى 8.2 مليارات فرنك. وانخفضت الموجودات التي يديرها بنسبة 24% إلى 1.11 تريليون من 1.46 تريليون العام السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة