لبنان يدعو ماليزيا للمنافسة في برنامج الخصخصة   
الثلاثاء 18/11/1423 هـ - الموافق 21/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محاضر محمد ورفيق الحريري
أثناء زيارة الأول إلى لبنان

دعا رئيس وزراء لبنان رفيق الحريري المستثمرين في ماليزيا التي قامت بدور حيوي في جهود تخفيف عبء الديون اللبنانية، إلى المشاركة في برنامج لخصخصة عدد من المرافق الحكومية المختلفة والاستثمار في مشاريع للتنقيب عن الغاز الطبيعي في السواحل اللبنانية.

جاء هذا في مؤتمر صحفي عقد ببيروت بين رفيق الحريري ورئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد الذي وصل إلى بيروت أمس تلبية لدعوة من الحريري. يذكر أن ماليزيا اشترت 300 مليون دولار من ديون لبنان في إطار تعهدات آسيوية وأوروبية وعربية بتقديم أربعة مليارات دولار للبنان.

ويسعى لبنان جاهدا للتخفيف من عبء ديونه العامة البالغة زهاء 30 مليار دولار تراكمت عليه من جراء إعمار ما خربته الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990. ويستخدم لبنان القروض الميسرة الجديدة في استبدال قروض قديمة ذات فائدة مرتفعة.

وقال الحريري إن لبنان يود أن يرى رجال أعمال ماليزيين يشاركون في عطاءات خصخصة مرافق الهاتف المحمول والاتصالات والكهرباء والماء. وأضاف أنه يأمل أيضا أن يشارك مستثمرون ماليزيون في التنقيب عن الغاز الطبيعي قبالة ساحل لبنان.

تعاون أكبر
وقال رئيس الوزراء الماليزي من جانبه إن ما قدمته كوالالمبور من قروض ميسرة للبنان عززت سعر الليرة اللبنانية ستسمح لبيروت بالفكاك من دائرة العجز المالي والديون التي تخنق نموه الاقتصادي منذ سنوات.

وأعرب محاضر الذي يرافقه أربعة وزراء ووفد من رجال الأعمال عن رغبته في تفعيل علاقات البلدين الاقتصادية بشكل أكبر. وقال إنه سيعمل على مضاعفة الرحلات الجوية بين البلدين.

وأعلنت مصادر رسمية أنه تم أثناء المحادثات الموسعة التوقيع على اتفاق لمنع الازدواج الضريبي على الأشخاص والشركات. واقترح الحريري إنشاء مجلس لرجال الأعمال الماليزيين واللبنانيين لتعزيز العلاقات الثنائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة