نصف الشعب الفلسطيني يعيش دون خط الفقر   
الجمعة 1426/2/28 هـ - الموافق 8/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:05 (مكة المكرمة)، 8:05 (غرينتش)

الممارسات الإسرائيلية تفاقم الأوضاع الاقتصادية للفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)
أحمد فياض-غزة
حذر تقرير أممي من الانعكاسات الخطيرة التي ستتركها الأوضاع الاقتصادية المتفاقمة في الأراضي الفلسطينية على المواطنين الفلسطينيين.

وأكد تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة أمس أن نصف الشعب الفلسطيني يعيش حاليا دون خط الفقر.

وأوضح أن الوضع الإنساني الفلسطيني لا يزال ضعيفا وخاصة في ظل حالة العنف والحصار الإسرائيلي التي يواجهها الفلسطينيون، بما فيها القيود المفروضة عليهم مثل إغلاق الطرق ونقاط التفتيش.

وأفاد التقرير أن الفلسطينيين يواجهون مشاكل كثيرة إذ لا يستطيعون الوصول إلى أماكن عملهم أو مدارسهم أو المستشفيات، في حين انخفض مستوى التعليم والخدمات الصحية مما أدى إلى ارتفاع عدد الفلسطينيين الذين يحتاجون إلى مساعدة بصورة كبيرة.

وعبر التقرير عن التفاؤل الحذر الناجم عن نجاح العملية الانتخابية الفلسطينية وتحول السلطة الفلسطينية بعد وفاة رئيسها ياسر عرفات، إلى الرئيس الجديد محمود عباس.

وأشاد بدور السلطة التي وضعت خططا تفصيلية للخروج من الأزمات الراهنة، لكنه أشار إلى أن الفلسطينيين أصبحوا يعتمدون على المساعدات الخارجية بصورة كبيرة.

ودعا التقرير الدول المانحة والسلطة الوطنية الفلسطينية إلى إيجاد طريقة لعدم جعل المساعدات الإنسانية سمة من سمات الاقتصاد الفلسطيني.

وشدد على أن الخروج من هذا الوضع لن يتم إلا بالتقليل من حدة النزاع وتسهيل الحركة في كل من قطاع غزة والضفة الغربية من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وخلق ظروف ملائمة لممارسة أنشطة اقتصادية طبيعية.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة