سراييفو تعاني بعد انقطاع إمدادات الغاز الروسي   
الخميس 1430/1/12 هـ - الموافق 8/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)

انقطاع الغاز أدى إلى ارتفاع مبيعات أجهزة التدفئة الكهربية (الجزيرة نت)

إبراهيم القديمي-سراييفو

عاش سكان العاصمة البوسنية سراييفو ظروفا عصيبة إثر توقف إمدادات الغاز من روسيا إلى دول البلقان وتركيا وجنوب شرق أوروبا والنمسا واليونان بسبب تفاقم النزاع بين أوكرانيا وروسيا بشأن الأسعار واتهامات من الأخيرة لكييف بسرقة الغاز الروسي المار عبر أراضيها.

وعمق معاناة سكان سراييفو تدني درجات الحرارة التي وصلت إلى 12 درجة مئوية تحت الصفر مما دفع السكان الميسورين إلى شراء أجهزة التدفئة الكهربائية، بينما لجأ الفقراء ومحدودو الدخل إلى التدفئة البدائية .

وكان الغاز الروسي قد انقطع تماما عن المنازل أمس حيث توقفت أنظمة التدفئة المركزية وأجهزة الطبخ العاملة بالغاز عن العمل تماما.

"
البوسنة تواجه وضعا حرجا أكثر من جيرانها نتيجة انعدام أي مخزون احتياطي من الغاز مع توقعات مؤكدة باستمرار هذه الأزمة لفترة طويلة
"
لا مخزونات

وتواجه البوسنة وضعا حرجا أكثر من جيرانها نتيجة انعدام أي مخزون احتياطي من الغاز مع توقعات مؤكدة باستمرار هذه الأزمة لفترة طويلة وبحسب مدير شركة بيها غاز البوسنية ألمير بيتشارفيتش فإن من الصعب جدا التكهن بإيجاد حل وشيك لإعادة الغاز كما كان بسبب المشكلات الشائكة بين روسيا وأوكرانيا.

وقال ألمير بيتشارفيتش للجزيرة نت إن حل هذه الأزمة بيد روسيا فقط وان الدول المستهلكة لا تملك من أمرها شيئا.

وذكر بيان صادر عن شركة بيها غاز أن مخزون التدفئة البديلة لا يكفي لأكثر من خمسة أيام فقط مؤكدا أن استمرار أزمة الغاز سيؤدي إلى وضع كارثي.

وأعلنت شركة كهرباء البوسنة والهرسك في بيان لها أن الشركة تمتلك طاقة كهربائية منتظمة وكافية لسد الطلب المتزايد من قبل المستهلكين على التدفئة في فترة الشتاء.

ديون لروسيا
ورأى بعض المراقبين الاقتصاديين أن الديون الروسية المسجلة على البوسنة والبالغة 132 مليون دولار "قيمة استهلاك الغاز في فترة الحرب" قد تلعب دورا كبيرا في إطالة مدة القطع عن البوسنة إذا لم تسدد، خاصة وأن روسيا هددت في وقت سابق بوقف الغاز عن البوسنة .

"
بيتشارفيتش اعتبر تسديد الديون مسألة وقت ولن تؤثر في تمديد فترة القطع موضحا أن المشكلة جاءت في إطار الفصل عن دول أوروبية عديدة
"
ولكن بيتشارفيتش اعتبر تسديد الديون مسالة وقت ولن تؤثر في تمديد فترة القطع موضحا أن المشكلة جاءت في إطار الفصل عن دول أوروبية عديدة .

وكان وزير الخارجية البوسني إسفين ألكلاي قد بعث برسالة مشتركة إلى روسيا وأوكرانيا حثهما على استئناف الحوار الجاد والتوصل لحل فوري للخلافات القائمة بينهما تمهيدا لإعادة ضخ الغاز من جديد.

وقالت شركة نافتوغاز الأوكرانية إن المحادثات بين روسيا وأوكرانيا بشأن مشكلة الغاز ستستأنف اليوم الخميس.

وأكدت شركة غازبروم الروسية أنها ستواصل تنفيذ التزاماتها في مجال تصدير الغاز إلى أوروبا الغربية رغم التهديدات التي يطلقها الجانب الأوكراني بالاستيلاء على الغاز الطبيعي الروسي الذي يمرّ بأراضي أوكرانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة