ثروات أفغانستان الباطنية بتريليون دولار   
الأحد 15/2/1431 هـ - الموافق 31/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:14 (مكة المكرمة)، 17:14 (غرينتش)
باطن أرض أفغانستان يضم خامات معادن كثيرة منها الذهب والنحاس والحديد (الفرنسية-أرشيف)

قدر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم الأحد قيمة الموارد الطبيعية لبلاده من نفط وثروات منجمية بتريليون دولار، ورغم ذلك فإنها تعد  واحدة من أفقر دول العالم.
 
وقال كرزاي في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأفغانية كابل إن تلك الثروات لو استغلت سترتقي بأفغانستان إلى مراتب الدول الغنية.
 
وأضاف أن بيانات أولية حصل عليها تؤكد أن الثروات التي يضمها باطن الأرض الأفغانية تقدر فعلا بألف مليار دولار (تريليون دولار), ووصف تلك التقديرات بأنها أنباء طيبة لأفغانستان.
 
وقال الرئيس الأفغاني إنه استند في كلامه إلى مسح جيولوجي لوكالة حكومية أميركيةأ وأوضح أن المسح الذي باشرت الوكالة الأميركية تنفيذه قبل أعوام بتكلفة 17 مليون دولار سيكتمل في غضون شهرين تقريبا.
 
ومع أن أفغانستان ليست مصنفة ضمن الدول التي تملك ثروات طبيعية كبيرة, فإن أراضيها تضم في الواقع موارد غير مستغلة منها النفط والغاز وخامات النحاس والذهب والحديد ومعادن أخرى، إضافة إلى الأحجار الكريمة.
 
وحتى الآن استُغل النزر القليل من تلك الموارد بسبب الحروب المستمرة في هذا البلد منذ ثلاثين عاما.
 
وتتنافس شركات صينية وهندية على الفوز هذا العام بعقود لاستغلال المزيد من المناجم.
 
وكانت شركة ميتاليرجيكل الحكومية الصينية قد فازت عام 2007 بعقد بقيمة ثلاثة مليارات دولار لاستغلال منجم للنحاس على مسافة 30 كلم جنوب كابل.
 
وقدرت مخزونات النحاس في هذا المنجم الواقع في ولاية لوغر بأكثر من 11 مليون طن. وهناك مناجم أخرى يجري استغلالها في مناطق أفغانية أخرى كما هو الحال في باميان الواقعة شمال كابل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة