القوى التجارية تتفاوض لبحث الخلافات بالتجارة العالمية   
الاثنين 1426/10/5 هـ - الموافق 7/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:18 (مكة المكرمة)، 9:18 (غرينتش)
لامي يحذر من أن فشل المفاوضات سيكلف الاقتصاد العالمي مليارات الدولارات (الفرنسية-أرشيف)
يبدأ وزراء أربع دول بارزة أعضاء في منظمة التجارة الدولية محادثات حرجة وأخيرة اليوم لتحدد مصير المفاوضات المتعثرة بشأن إبرام اتفاقية عالمية ترمي إلى تفعيل الاقتصادات وانتشال الملايين من الفقر.
 
ويلتقي وزراء الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان والبرازيل والهند في لندن في محاولة لتجاوز الخلافات قبل انتقال مكان الاجتماعات إلى جنيف غدا الثلاثاء وانضمام مزيد من الوزراء للمحادثات.
 
وتأتي هذه المفاوضات مع اقتراب الموعد النهائي لانعقاد المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في منتصف ديسمبر/ كانون الأول بهونغ كونغ.
 
وإذا لم يتم تحقيق تقدم في محادثات لندن أو جنيف فإن المنظمة ستواجه خيارات صعبة إزاء ما تفعله بشأن اجتماع هونغ كونغ عندما تطرح ورقة عمل مفصلة لهذه الجولة التجارية من أجل الموافقة عليها.
 
وحذر المدير العام للمنظمة باسكال لامي -الذي سيكون موجودا في كل المحادثات- من الفشل الذي قال إنه سيكلف الاقتصاد العالمي مليارات الدولارات على شكل فرص تجارية مهدرة، مشيرا إلى أن الدول الفقيرة ستكون أكبر الخاسرين.
 
يأتي هذا الشعور بالإحباط بعد أربع سنوات من المحادثات ومازالت الهوة بين الدول الغنية والفقيرة واسعة ولاسيما بشأن الزراعة، وتحذر جميع الأطراف من أن المفاوضات تواجه الانهيار إذا لم يتم العثور على وسيلة لتضييق الهوة بسرعة.
 
ومن المتوقع أن يتعرض الاتحاد الأوروبي لضغوط مكثفة لإزالة الحواجز أمام الواردات بعد رفض شركاء رئيسيين أحدث عرض من الاتحاد بوصفه غير كاف.
 
ولكن دولا نامية مثل البرازيل والهند والتي تترأس مجموعة العشرين للدول الفقيرة تقول إنها غير مستعدة بعد لتقديم تنازلات إلا بعد أن تقتنع بالبرنامج الزراعي.
 
وترفض البرازيل -مكررة ما أعلنته دول أخرى مصدرة للمنتجات الزراعية مثل أستراليا- ما طرحه الاتحاد الأوروبي على الطاولة، قائلة إنه يستبعد معظم المنتجات التي تهمها فعلا مثل اللحم البقري والدواجن والسكر من التخفيضات الكبيرة في الجمارك.
 
ورغم أن الولايات المتحدة قدمت تنازلات بشأن الدعم الزراعي فإنها تواجه مطالب بتقديم المزيد لأن الدول النامية تقول إنه مازال بوسعها إغراق الأسواق العالمية بمنتجات رخيصة الثمن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة