تقلص البطالة في اليابان   
الجمعة 1430/10/13 هـ - الموافق 2/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:00 (مكة المكرمة)، 12:00 (غرينتش)
أعضاء اتحاد عمالي يحتجون على إلغاء وظائف بإحدى الشركات اليابانية (الفرنسية-أرشيف)

هبط معدل البطالة في اليابان الشهر قبل الماضي بعدما بلغ قبل ذلك أعلى مستوى في تاريخ هذا البلد الذي يملك ثاني أكبر اقتصاد عالمي, والذي يبدو أنه يتعافى شيئا فشيئا من أسوأ ركود خلال عقود حسب إحصائيات حكومية نشرت الجمعة.
 
وقالت وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات اليابانية إن معدل البطالة تقلص في أغسطس/آب الماضي إلى 5.5% بعدما سجل في يوليو/تموز الماضي 5.7% وهو أعلى معدل له على الإطلاق.
 
وأوضحت الوزارة أن معدل البطالة لدى الرجال انخفض الشهر الماضي إلى 5.8% من 6.1% في الشهر السابق. كما تراجع المعدل لدى النساء إلى 5% من 5.1%. وفي مواجهة الركود الاقتصادي, ألغت الشركات اليابانية آلاف الوظائف قبل أن تشهد سوق العمل بعض التحسن مع عودة الاقتصاد إلى النمو في الربع الثاني بعد انكماش تواصل خمسة فصول.
 
"
 1.24 مليون ياباني سرحوا حتى الآن هذا العام بزيادة 610 آلاف عن العام الماضي، وبلغ مجموع العاطلين 3.61 ملايين 
"
ووفقا للبيانات التي نشرتها وزارة الشؤون الداخلية والاتصال فإن تراجع معدل البطالة للمرة الأولى منذ يناير/كانون الثاني 2008 جاء وسط مؤشرات إيجابية على انتعاش في نشاط الشركات الكبرى.
 
وعلى الرغم من تقلص معدل البطالة فإن عدد العاطلين عن العمل ارتفع في أغسطس/آب الماضي عن الفترة نفسها من العام الماضي بواقع 890 ألفا ليبلغ مجموعهم 3.61 ملايين وذلك للشهر العاشر على التوالي.
 
وتم تسريح 1.24 مليون شخص حتى الآن هذا العام بزيادة نحو 610 آلاف عن العام الماضي.
 
وتعليقا على هذه البيانات الحكومية, قال المحلل الاقتصادي الياباني تاكوجي آيدا إن وضع سوق العمل في اليابان لا يزال سيئا لكنه بصدد تخطي المرحلة الأسوأ.
 
من جهته لم يستبعد سوسومو كاتو الخبير ببنك كيليون الاستثماري أن يرتفع معدل البطالة في اليابان بنهاية العام الحالي إلى 6%. وقال إن مؤشرات أغسطس/آب الماضي تشير إلى أن البطالة ربما لم تعد تتفاقم إلا أن تلك المؤشرات لا يمكن أن تُفهم على أنها تشكل منعطفا بالنسبة إلى الوظائف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة