لجنة العقوبات تمنع شركة روسية من العمل في العراق   
السبت 1/12/1421 هـ - الموافق 24/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صرح دبلوماسيون في الأمم المتحدة بأن لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة لم توافق على خطة تسمح لشركة تاتنفت الروسية ببدء مشروع حفر آبار نفطية في العراق.

وأوضح الدبلوماسيون أن لجنة العقوبات لم توافق على الخطة وأنه لا توجد فرصة للموافقة عليها بشكلها الحالي. وكانت تاتنفت أعلنت في بيان لها الجمعة أنها حصلت على موافقة اللجنة على خطة الحفر المذكورة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقال أحد الدبلوماسيين إن "السماح للشركة بالحفر أمر غير ممكن لأنه سيكون خرقا كبيرا للعقوبات". في هذه الأثناء قال دبلوماسي غربي إنه توجد تحفظات كبيرة لدى الولايات المتحدة وبريطانيا على الخطة، وأعرب عن اعتقاده بأن الدولتين لن توافقا على المشروع. وأضاف "قد تسمحان لبعض المعدات بالدخول ولكن لا أعتقد أنهما ستسمحان لها بالقيام بخدمات".

من جانبها قالت تاتنفت في بيان أن عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على العراق منذ عام 1990 لا تشمل الأعمال التي تستهدف زيادة إنتاج النفط.

وأضافت أن المشروع الذي يستغرق عاما كاملا يقضي بحفر 45 بئرا لحساب شركة نفط الشمال المملوكة للحكومة العراقية، وأن العمل لن يبدأ إلا بعد أن يفتح مجلس الأمن الدولي خطاب اعتماد لدى بنك "بي إن بي باريبا" الفرنسي.

وقالت تاتنفت إن الخطة أقرت بموجب عقد وقع قبل نحو 18 شهرا بين شركة نفط الشمال التي تتولى جميع عمليات إنتاج وتصدير النفط في شمال العراق وشركة زاروبزنفت الروسية.

تجدر الإشارة إلى أن زاروبزنفت هي إحدى الشركات الروسية الرئيسية المعنية بالصادرات النفطية العراقية في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء" الذي تشرف عليه الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة