فنزويلا ترفع الأجور وتنهي أعمال شركات نفط أجنبية   
الأربعاء 1428/4/15 هـ - الموافق 2/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)

شافيز أعلن عن خفض ساعات العمل تدريجيا إلى ست ساعات (رويترز)

أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز زيادة الحد الأدنى للأجور في بلاده بنسبة 20% وخفض ساعات العمل من ثمان إلى ست ساعات.

يتزامن ذلك مع إنهاء البلاد سيطرة شركات النفط العالمية الكبرى على مشاريع في حزام أورينوكو النفطي الضخم في إطار سياسة التأميم التي اتبعها شافيز.

وقال شافيز في كلمة بمناسبة عيد العمال إن قرار رفع الأجور سيطبق اعتبارا من يوم أمس ليبلغ 790.614 بوليفار (286 دولارا تقريبا) شهريا وهو أعلى معدل أجور في أميركا اللاتينية.

وأضاف أن الراتب الشهري للعامل سيفوق مليون بوليفار (465 دولارا) عقب إضافة فائدة ثيستاتيكيت وهي بمثابة شيك إجباري يدفع للموظفين الحكوميين للحصول على وجبة الغداء أثناء العمل على أن يضم هذا البند إلى عقد العمل.

وأشار إلى أن خفض ساعات العمل سيتم تدريجيا على مدى السنوات الثلاث المقبلة ليصل في الأول من مايو/أيار عام 2010 إلى ست ساعات يوميا وست وثلاثين ساعة أسبوعيا.

وجاء في اليوم نفسه إنهاء سيطرة الشركات الأجنبية الكبرى على مشاريع النفط في حزام أورينوكو.

وقال زعيم الاتحاد العمالي ماركو أوجدا إن أهمية الإجراء الفنزويلي هو إعادة السيطرة الوطنية على ما يدعوه الرئيس بأكبر احتياطي نفطي عالمي.

وتبلغ قيمة المشاريع الأربعة التي تمت السيطرة عليها أكثر من 30 مليار دولار وتنتج 600 ألف برميل نفط يوميا.

وقد وافقت الشركات الأميركية كونوكو فيليبس وشيفرون وإكسون موبيل والبريطانية بي بي والنرويجية ستات أويل والفرنسية توتال على قرار فنزويلي لتحويل مشاريعها في البلاد للسلطات الفنزويلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة