الأسواق الآسيوية تتراجع والأوروبية تبدأ تعاملات ضعيفة   
الاثنين 1421/10/13 هـ - الموافق 8/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تراجع أداء معظم أسواق الأسهم الآسيوية وبدت الأسواق الأوروبية مقبلة على تعاملات هزيلة في أول أيام الأسبوع متأثرة بخسائر الأسهم الأميركية في وول ستريت نهاية الأسبوع الماضي. وكانت شركات التكنولوجيا الآسيوية في طليعة الأسهم الخاسرة بينما بدأت بعض الشركات الأوروبية -خاصة شركات البرمجيات- بداية قوية.

الأسواق اليابانية لم تفتح أبوابها اليوم احتفالا بأحد الأعياد القومية، بينما تمكنت الأسواق التايوانية من تعويض بعض خسائرها، في أول رد فعل على فوز قطب الاتصالات تاكسين شيناواترا في الانتخابات التايوانية، ويملك تاكسين إحدى أكبر الشركات العاملة في قطاع الاتصالات في تايلند.

وافتتحت سوق هونغ كونغ تعاملاتها اليوم مسجلة انخفاضاً جراء الخسائر الكبيرة في سوق وول ستريت والتي جاءت في أعقاب مخاوف من أن يمنى "بنك أميركا" -أحد أكبر البنوك الأميركية- بخسائر تجارية كبيرة، وتوقعات بانخفاض في أرباح الشركات.

الأسهم الأوروبية افتتحت تعاملاتها الصباحية بخمول بسبب عمليات بيع كبيرة تمت في وول ستريت، فيما عدا شركة "ساب" الألمانية لصناعة البرمجيات إذ بدأت بقوة بفضل البيانات التي نشرت مؤخرا، والتي أظهرت أن الشركة جنت أرباحا كبيرة في الربع الأخير من العام الماضي، بلغت أكثر من 20 مليار دولار. بيد أن متعاملين يتوقعون ألا تشهد تعاملات اليوم ضعفا كبيرا.

على صعيد العملات بقي سعر صرف الدولار فوق مستوى الـ 116 ينا في التعاملات الصباحية بالأسواق الآسيوية وسط استمرار انخفاض قيمة الين، بسبب مخاوف إزاء مستقبل الاقتصاد الياباني.

ويقول متعاملون إن الين مرشح لمزيد من الانخفاض في ضوء التوقعات القاتمة حيال مصير ثاني أكبر اقتصاد في العالم، في وقت تشير فيه آخر البيانات أن الوضع الاقتصادي أسوأ مما كان متوقعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة